اتشرف دائما بزيارتك فاهلا ومرحبا بكــــــــــــــــــــــم

لا تقسى عليا يا زمن ببعــــــــد اصحابى فهم شمعه يا زمن تنير ايامـــــــــــــــــــــــــــى بتمنــــــــى منهم يا زمن يكونوا بجوارى ويكونوا النور الى يضىء احــــــــــــــــــلامى بــادعوهم لمدونتى يا زمــــــــــــــــــــن ليكونوا معايا طوال اعوامـــــــــــــــــــــــــى

الاثنين، 5 سبتمبر، 2011

غـــــــــــــــــــــدر النت

اتاسف كثيرا لكل من يقرأ قصتى هذه ويشمئذ من احداثها لكنها قصه حقيقيه فقد حدثت بالفعل وكان لابد ان اخطو خطواتها خطوه خطوه فارسل اسفى مره اخرى .
ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

أين هى الان ؟ انها بين احضان الرجال كل يوم بين احضان رجل . فلم تكن تتخيل فى يوم من الايام ان حياتها ستنتهى بهذه المأساه لقد كانت فى الماضى زوجه لرجل وكانت تعيش معه اجمل واحلى ايامها كانت تتذوق السعاده بين احضان زوجها كانت تعيش حياتها بكل كيانها فالسعاده هى طريقها والحب هو عنوانها حتى جاء لزوجها المصيبه التى كانت السبب فى ضياعها لقد جاء له احد اصدقائه بعقد عمل فى احدى الدول العربيه بمرتب شهرى مغرى للغايه وبالرغم من انه لم يكن باحتياج له فقد كانت وظيفته تكفيه ولكنه اراد ان يطور حياته للاحسن . توسلت اليه الا يغادر البلده ويتركها فريسه لمن حولها لكنه قد اخذ قراره بالرحيل ,
حزنت كثيرا عند فراقه فأحست بالفراغ المميت فقد كان كل حياتها لن تجد مخرجا لهذه الوحده الا للكمبيوتر فتوجهت الى عالم النت تعرفت على شباب كثير جدا بدأت تحكى قصتها وبدأ بالطبع تأخذ تعاطف كل شاب يتحدث معها حتى جاء الشاب الذى اوقفها عند محطته فكانت محطة الشر المميت اغراها بكلماته المعسوله فاستجابت له من جميع الجوانب دخل معها فى حوارات مابين الزوجين فاستجابت له سحبها اليه بكل كيانها فاستجابت له زارته فى بيته وطلبها للفراش فاستجابت له لكنه كان شيطانا فى هيئة انسان فقد استطاع ان يصورها وهى معه فى الفراش اكثر من مره , ثم نشر كل ما حدث بينهما على النت وشاهدها كل من عرفها ولن يكتفى بذلك بل ارسل لزوجها فيديو بكل ما حدث بينهما فلن يستطيع زوجها مشاهدتها بهذا الشكل فطلقها لكنها لم تطلب العفو بل استمرت على ما هى عليه حتى الان بعد ان ادمنت طلب الفراش ممن حولها ذهبت الى عشيقها لكنه تهرب منها فقد اشمئذ معاشرتها فما كان منها الا ان بدأت تتعرف كل يوم على شاب تقضى معه يومها وحتى تستطيع اشباع رغباتها فهى الان كل يوم بين احضان شاب , دخلت فى دائره كبيره لا تستطيع الخروج منها ابدا فطريقها لا رجعه فيه لانه الادمان

هناك 35 تعليقًا:

بسمة الورد يقول...

مساؤك خير وسعاده .. الاحلام

يالها من قصة قاسية السرد والاحاسيس

فهذه هى قسوة الحياة ,, واننى لألمح فى طيات الحياه الكثر والكثير من الطمع الذى يجعل الانسان يتنازل عن مبادئة وهذه الزوجه لا اجد لها عزرا ,, فكان لابد ان تنتظر زوجها وتجعل انتظارة واللهفه والشوق للقائة هو مواساتها,, والصبر على ما تعانية من اشتياق هو سلوتها

والزوج ايضا الطمع اعمى قلبه ومطالب الحياة الرغدة والعيشة الهنيئة استولت عليه,,
يالها من حياه قاسية بطمع الناس لا اكثر ........

نساله سبحانه الرحمة والسلامه

تقبل مرورى اخى واعجابى بما تقدم وتبدع
من نصائح غاليه قيمة

أمال يقول...

السلام عليك أخي الاحلام
قصة حزنة للأسف وكثيرة هي القصص استمرت على هذه الوثيرة.
هن نساء كثيرات غرهن الشيطان ودخوا في علاقة محرمة ضنن في البداية انها علاقة عادية، لكنها تطورت وتطورت الى ان دمرت حياتهن.
الانترنت مجرد وسيلة، ونحن من نملك طريقة استعمالها، لذلك نحن لا نملك ان نعلق شماعة أخطائنا عليها.
لتعود للقصة، ربما مغادرة الزوج البلاد من اجل العمل ليس مبررا يدفعها لخيانته، لها ان ترفض الوضع وتطلب الطلاق، فالدخول في علاقات متسخة تهينها كامرأة قبل ان تهين زوجها.

قصة من صلب الواقع
تحياتي لقلمك.

ريــــمــــاس يقول...

صباحك غاردينيا الأحلام
قصة مؤلمة لكنها تحدث في حياتنا
وكثير من النساء تلجأ للنت للأسف لتبحث عن بعض أمان في غياب زوجها حين تكون بحاجة قربه لكنه هنا ظلم حيث سافر من أجل توفير حياة طيبة لها لكنها لم تراعي ذلك مؤلم ماحدث له ومؤلم أكثر أنها فقدت زوجها وبيتها وفقدت نفسها "
؛؛
؛
لروحك عبق الغاردينيا
كانت هنا
reemaas

haneen nidal يقول...

صباح الخير

اللهم اعفو عنا و عافنا يا ارحم الرحمين

اولا قد تكون هذه النهاية جلدة لزوجها الذي اغراه المال و لم يقنع فاشترى بالمال غربته عن اهل بيته و بلده و ناس ليزرع في بلد الغير بالقليل من القروش

فضاعت زوجته بين الاحضان و الفروش !

و هي هداها الله و اعادها لصوبها ، قد تكون ضاعت و ضاع رشدها

السرد خرافي ما شاء الله و تبارك الرحمن . . . دمت يا اخي و دام فيض قلمك

عبدالله ( أوتار عذبة ) يقول...

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
كل سنة وانتم بخير
ومن العايدين من الفايزين
مقبولين ومغفورين الذنب باذن الله
المعذرة على التأخر في التهنئة بالعيد لان النت صار بالبيت ثقيل في التحميل...
تقبلوا طلتي ...
دمتم بخير

ماما أمولة يقول...

الله أكبر
والله يا أخي لا أجد تعليفا على القصة
اللهم جنبنا شر الفتن اللهم آمين

تقديري لحضرتك أبو داود

..... آرثـر رامبـو ..... يقول...

صباح الخير

الله يصون اعراضنا والمسلمين

ربي يحفظك ويحقق احلامك

زينة زيدان يقول...

قصة قاسية جدا

وهما الاثنين الزوجة والزوج في الخطأ يتساويان..
لا عذر لها
كما انه هو ليس ببريء
فالطمع هو ما أوصلهما لهذا الطريق..

أتمنى الصلاح لفكرنا وأخلاقنا

تحيتي

قطرة ندى يقول...

فعلا قصه مأساويه
اتعجب من هن مثلها
حين تضيع كل شيء من اجل
شهوه اونزوه عابره
اولم يبشر الصابرين على صبرهم؟!
لا اضع اللوم على الرجل ابدا هنا
فهوا كان يريد حياة افضل لابنائه
ولها لكنها خانت زوجها وابنائها
ووالديها ايضا
اخي الاحلام
اشكر لك طرحك فهذه القصه فعلا اثارت حفيظتي واغضبني تصرف المرأة الرعناء
التي نسيت ان كل مؤمن مبتلى

reemaas يقول...

قصة بجد متعبه
عارف يا استاذ محمد رغم انى مش مع افتراق الزوج عن اهله بسبب طلب المال بس ده مش مبرر علشان الزوجه تخون ولا مبرر علشان الزوج يتزوج

التحجج بالبعد ده مبرر فقط لان الطرفين عارفين كويس سبب السفر وظروف الغياب

وكان اولى بها من ذلك ان تتواصل مع زوجها او حتى تطلب الطلاق
لكنها اختارت شيطان نفسها

بالنسبه للعشيق بقى فالمفروض يتذكر جيداااااااااا انه كما تدين تدان

أبو مجاهد الرنتيسي ● أحلام الرنتيسي يقول...

بسم الله وبعد
أبو مجاهد وأحلام مروا من هنا
نسأل الله العفو والعافية

أبو مجاهد الرنتيسي
أحلام الرنتيسي

ريبال بيهس يقول...

مساء الوردالأحلام

بالفعل قصة قاسية وهنا أحمل الطرفين

الخطأ فلا مبرر لإبتعاد الرجل عن بيته

لأي سبب فهو صمام الأمان له وحال بعده

سينهش الكلاب في لحمه فلا نستغرب لو

تعدى أحد على حرمة بيته في يغابه و

لكن هذا ليس مبرر لزوجته بأن تخون

الأمانة في غيابه فلو أن كل زوجة

بحثت عن المتعة مع شخص آخر في سفر

زوجها فعلى الدنيا السلام ولكنها هنا

كانت مستعدة لفعل الخيانة للأسف ..

أبو داوود لا يوجد طريق في العالم لا

يمكن الرجوع منه هل تعلم لماذا ؟

لأن باب التوبة دوماً مفتوح

تحياتي وإحترامي

منجي باكير يقول...

قاسية و لكنها تحدث !

هي مساويء الناس لما يغيب وازع

الدين و الفضيلة ...

شكرا لتعرية الواقع .


منجي باكير



~

خواطري مع الحياة يقول...

لم يكن زوجها المخطئ
هي التي اخطأت
كثير من الزوجات يتركوهم ازواجهم ويذهبوا للعمل في بلد اخر لكن لايفعلوا مثل الذي هي فعلت
دي تستاهل الشنق

دنيا تشوف فيها العجب

اعذرني ع تقصيري
تقبل مروري ^_^

الاحلام يقول...

الغاليه بسمة الورد
تعليقك دائما يسعدنى ودائما انتظره فهو بمثابه التحليل الفنى لكل ما اكتب
سلمتى اختى من كل سوء وجعلكى سعيده طوال الحياه تقبلى احترامى ابوداود

الاحلام يقول...

الفاليه امال
الدنيا يقع بين طياتها الجميل والسىء وهذه نموزج من السىء فمثلها الكثير من النمازج السيئه لكن هناك ايضا نمازج كثيره جدا جميل ومتميزه
سعدت بوجودك تحياتى اختى واحترامى الدائم
ابوداود

الاحلام يقول...

الغاليه ريماس
هنا وفى هذه القصه الغباء سيطر على الزوجه فلم تكن ترى الا نزواتها فنسال لالله الهدايه لها ولمن مثلها والتى تتواجد فى كل يوم بين احضان رجل
حفظتى اختى من كل سوء تحياتى ابوداود

الاحلام يقول...

الاخت haneen nidal
سعيد بتواجدك هنا اختى الكريمه وسعيد بتعليقك الذى زاد النور بمدونتى المتواضعه التى تنير بتعليقات اخواتى الاعزاء حفظكى الله من كل سوء واسعدكى دائما تحياتى الاحــــــــلام

الاحلام يقول...

الاخ الغالى عبدالله ( أوتار عذبة )
كل عام وان وكل اهل بلدك بخير وبصحه وتقبل منك الله صالح اعمالكم
تحياتى الاحــــــــــلام

الاحلام يقول...

اختى الغاليه ماما اموله
والله اسعد دائما بوجودك وبتعليقك وهذا ليس رياء بل حقيقه واقعيه لاننى اعشق مدونة الزمن الجميل وما يسطر فيها حفظكى الله من كل سوء واسعدكى على الدوام تحياتى ابوداود

الاحلام يقول...

الاخ الغلى .... آرثـر رامبـو .....
اهلا بك اخى العزيز وندعو معك دائما بان بصون اعراض المسامين اجمعين
تحياتى الخالصه ابوادود

الاحلام يقول...

الغاليه زينه زيدان
اتمنى من الله سبحانه وتعالى ان يصلح فكرنا واخلاقنا امين يارب العالمين
تحياتى وتقديرى واحترامى لكى اختى دائما ابوداود

الاحلام يقول...

الاخت الغاليه قطر الندى
والله اختى اتعجب من مثل هذه التصرفات ان كانت من زوجه او من زوج فلما الطمع ولما الجشع نسال الله ان يحفظنا من كل سوء تحياتى وتقديرى اختى العزيزه
ابوداود

الاحلام يقول...

الغاليه reemaas
نعم اختى فعندكى كل الحق لا يوجد اى مبرر فى ان تفعل هذه السيده ما تفعله فهى وقعت فى براثن من لم يرحموا فينهشوا فى حسدها يوميا بلا رحمة ولا شفقه
حفظكى الله اختى الكريمه من كل سوء تحياتى الخالصه ابوداود

الاحلام يقول...

اخواتى الاعزاء أبو مجاهد الرنتيسي ● أحلام الرنتيسي
كفى تواجدكم هنا ونوركم الذى لا ينطفىء ابدا هنا
سعيد بتواجدكما حفظكما الله من كل سوء تحياتى ابوداود

الاحلام يقول...

الاخ الغالى ريبال بيهس
اعلم جيدا اخى ان باب التوبه مفتوحا على مصراعيه ودائما الله سبحانه وتعالى يقبل التوبه لكننى هنا اعقب على ما يحدث فى الحاضر فهذه السيده حفظنا الله مازالت بين براثن الرجال وتحتاج الى معجزه كى تبعد عن هذه الحياه اللعينه
حفظك الله اخى من كل سوء تحياتى ابوداود

الاحلام يقول...

الاخ الغالى منجى باكير
اهلا بك دائما بين اسطرى فتعليقك سوف يضيف الكثير لكلماتى
نعم اخى فهنا توجد مساوىء الناس لانه غاب عنهم نازع الدين والفضيله
تحياتى الخالصه ابوداود

الاحلام يقول...

الاخت الغاليه خواطرى مع الحياه
حمد لله على السلامه وزاد نور مدونتى اليوم بتعليقك
نعم هى مخطئه بكل المقاييس فاين هى من الدين والاسلام عفانا الله وعفاكم من كل سوء تقبلى تحياتى ابوداود

وفاء بركات يقول...

الأحلام
شكرا لكم علي المرور وتلك الكلمات الرقيقة..
القصة مأساة كبيرة ولكن الطرفين كل منهما تقع عليه مسؤلية ما حدث كان يجب علي الزوج الا يستهين بتوسل الزوجة بالبقاء وعدم الرحيل مدام تعذر وجودها معه بالغربه وهي يقع عليها وزر إغضاب الله عز وجل وخيانة الزوج وربنا وحده هو القادر علي توبتهاو الطف بها . البعض منا يسئ إستخدام التكنولوجيا الحديثه في إذاء نفسه والأخرين
تمنياتي بدوام التواصل وأكررشكرى لكم وكل عام وانتم بخير.

فشكووووووول يقول...

السلام عليكم
تحياتى وكل عام وانتم بخير
هذه مدونة فشكوول الجديده بعد ان ضاعت فشكول القديمه وغرقت فى البحر
اما عن القصه ..
يا سيدى انها ضحية المجتمع .. انها ضحية الظلم .. ضحية الفساد الذى عشنا وما زلنا نعيش فيه
انا لى وجهة نظر غريبه عن هذا الموضوع
انت تعرف ان الانسان من ناحية الغريزه ينقسم الى ثلاثة اقسام
القسم الاول : وهو الطبيعى الذى اذا حضرته الغريزه يشبعها
القسم الثانى الفاعل وهو الذى يحرص على مزاولتها بين الحين والآخر
القسم الثالث الشبق وهو الذى لا يشبع من غريزته سواء كانت هذه الغرائز للطعام او للبس او للجنس وحالتنا هى حالة الجنس
تقريبا صاحبتنا هى من النوع الثالث وكانت شبقه للجنس ولكن فيما حلله الله مع زوجها. ولا غبار على هذا وهو حق اودعه الله فى الانسان ولكن على الانسان ان يهذبه بالحلال
ضاع منها الحلال وهى من النوع الشبق فماذا تفعل .. استسلمت لاول اغواء بالحرام .. وهو حرام وسيحاسبها الله عليه لا شك فى ذلك
لن اتكلم عن الشخص الذى اغواها فهو وهى شأنهم متساوى فى الحرام ومثله موجود دائما ولا شك
اتكلم عن الظلم الذى تعرضت له هذه السيده
كانت تشبع شبقها من زوجها بالحلال
وكان زوجها يكفيها ويسعدها
واختفى الزوج وما هى اسباب اختفائه
ان المجتمع مجتمع فقير ولا تقل لى مرتب محترم فى مصر من الوظيفه .. يعنى كام يعنى امام الراتب فى الخارج
المجتمع لم ينمى نفسه .. المجتمع لم يتكفل بمواطنيه .. المجتمع لم يترك للمصريين الامان فى الغد والامان على الاولاد والامان على المستقبل .. النتيجه اننا كلنا نبحث عن الحل وهو السفر للخارج
كل هذا نتيجة وجود طبقه سياسيه حاكمه لم تنظر الى شعوبها ولم تنظر لتنمية مجتمعاتها .. الارض الزراعيه واشتغلوا وانتجوا وانتم مسئولين عن نفسكم وكل واحد يأكل نفسه وولاده والدوله ليس لها الا التنظيم ويا ريتهم نظموا اورتبوا او عملوا اى حاجه الا النظر للكرسى الذى هو بلوتنا
تجمد مجتمعنا واصبح الفقر سيمته
هرب او الملايين بحثا عن اللقمه او الريال او الدولار او خلافه
نشأت مشكلة اجتماعيه مثل ما تحكيه
ليست هى الوحيده ولا المائه ولا الالف ولكنها مشكله متكرره كثيرا نتاج مجتمع الهجره ومجتمع الاغتراب ..
لا نظلمها كثيرا ولنتركها لله فهو اقدر على عقابها وعلى التعامل معها

الموضوع يا سيدى يحتاج الى مجلدات وشروح كثيره ولكنى اعطى فكره بسيطه

فلماذا لا نكون نحن مجتمع جازب للعماله ويعطى اجرا اكبر من كل اجور الخارج
لماذا يكون المرتب سواء فى القطاع الحكومى او القطاع الخاص عباره عن مرتب رمزى وليس مرتب حقيقى ..
حاقعد اتكلم كتير .. ومش حـ اتسد .. كفايه كدا
تحياتى

وجع البنفسج يقول...

نسأل الله العفو والعافية .. ما أكثر القصص المنفرة والتي تثير الاشمئزاز

الاحلام يقول...

الاخت العزيزه وفاء مكى
وجودك انار مدونتى المتواضعه سعي بتواجدك وتمنياتى بالتواصل حفظكى الله من كل سوء تحياتى الاحـــــــــــلام

الاحلام يقول...

الاخ الغالى فشكووووول
حمدا لله على السلامه اخى وحشتنى جدا ووحشنى تعليقاتك الرائعه فلقد لخصت الموضوع بسهوله كلامك الرائع فحقا قلت اخى
تحياتى الخالصه الاحــــــــلام

الاحلام يقول...

الاخت الغاليه وجع البنفسج
شكرا اختى على وجودك وتعليقك سعيد بتواجدك حفظكى الله من كل سوء تحياتى الاحــــــــــلام

zizi يقول...

الأخ الفاضل ابو داوود ..رغم قسوة القصة وملابساتها اللاأخلاقية إلا اني اشترك مع فشكوول في بعض النقاط ..فهي لم تدفع زوجها للسفر بل هو الذي اصر عليه رغم الحاحها عليه بالبقاء ..وهو كان عنده هنا مايكفيه ويستره وهذا هو لب الموضوع ..وقد يحاسبه الله مثلما يحاسبها ..وللأسف هذه الفواجع تحدث هذه الأيام كثيراً في مجتمعنا ..وبرضه سردك جميل وسلس ..تسلم ها الإيدين ياولد أبوي ..