اتشرف دائما بزيارتك فاهلا ومرحبا بكــــــــــــــــــــــم

لا تقسى عليا يا زمن ببعــــــــد اصحابى فهم شمعه يا زمن تنير ايامـــــــــــــــــــــــــــى بتمنــــــــى منهم يا زمن يكونوا بجوارى ويكونوا النور الى يضىء احــــــــــــــــــلامى بــادعوهم لمدونتى يا زمــــــــــــــــــــن ليكونوا معايا طوال اعوامـــــــــــــــــــــــــى

الاثنين، 31 ديسمبر، 2012

ضيـــــــــــــــــــاع حـــــــــــــــــــــــــلم



اعتذر لاصدقائه عن حضور حفل الزفاف فهو بمثابة الصدمه القويه له ,فيخاف ان يتذكر الماضى وهو فى مكان لا يصح ان يتذكر اى شىء فيه.

تركه اصدقائه وذهبوا جميعا الى مكان الحفل فالعريس صديقهم منذ الطفوله وكلهم سعداء لزواجه فهو اول عريس من بين اصدقائه.

خرجوا تغمرهم السعاده والفرحه واللهفه, فهذا صديقهم عريسا يلبس البدله وبين ذراعيه عروسه الجميل ,ولكنهم كانوا فى ذهول من تصرفات صديقم ويتسألون لماذا اعتذر عن حضور العرس دون وجود اى اسباب تستدعى الاعتذار ؟

اتفقوا على ان يتحدثوا معه فى هذا الشأن ولكن بعد حضور الحفل المنتظر ذهبوا جميعا وتركوا صديقهم دون ان يعلموا ما بداخله

جلس وحيدا فى ركن من اركان حجرته وفى يده كوبا من الشاى ارتشف بعضا منه ورويدا رويدا بدأ يتذكر ذكريات الماضى عندما كان يخرج هو واحد أصدقائه من البيت ويسيروا عبر الشوارع قاصدين مكان تعليم الفتيات فكان من بينهم فتاتان جميلتان ينتظران خروجهما حتى ينظرا الى وجهيهما الجميل البرىء كانت احداهن من خفق قلبه لهاو احبها حبا ملأ وجدانه , لكنه كان حبا من طرف واحد فلم يبوح بحبه لها قط كان يخرج عدد كبير من الفتيات ولكنه لا يرى الا هى
هى من تملاء عيناه وقلبه كان جمالها يلفت نظره من اول خروجها كانت تمشى مع صديقاتها ولم تتركها عيناه الا عندما تدخل بيتها,

ظل يراقبها ذهابا وايابا دون ان يشعر به صديقه مرت الايام والسنين وهو على هذا الحال لن يشعر بحلاوه يومه ومعناه الا عندما يراها   
ظل يراقبها ذهابا وايابا دون ان يشعر به صديقه مرت الايام والسنين وهو على هذا الحال لن يشعر بحلاوه يومه ومعناه الا عندما يراها
ذهب اليه مسرعا ليحكى له ما فى قلبه ليساعده على الاعتراف بسهوله ذهب اليه فوجده يتأهب للخروج هو واسرته الى اين انت ذاهب صديقى ؟ 
فابتسم فى وجهه وقال له نذهب للاحتفال بخطوبتى سعد بهذا الخبر كثيرا ولكن من هى ايها الصديق التى خطفت قلبك ولم تُعلم احدا من اصدقائك ؟


فقال له انها هى من كنا نسير خلفها حتى تذهب الى منزلها فانا احببتها كثيرا وعندما تقدمت رحبت جدا واليوم احتفالى معها بخطوبتنا.

نزل الخبر الجارح على قلبه وكأنه سهم ضرب اعماق احساسه , شعر بحسره تدق فؤاده , رجع حزينا الى بيته مهموما لضياع حلم حياته بالارتباط بمن دق لها قلبه مرت الايام كأنها سنين كئيبه ,

واليوم الاحتفال بزواجهما فلن يستطع الذهاب الى الاحتفال فكيف  يراها بين يدي صديقه وهى حبيبته فرت الدموع من عينيه حتى تساقطت فى كوب الشاى الذى بين يديه انتبه اليه فوجده قد اصبح باردا فوضعه على المنضده وخلد الى النوم حتى الصباح.

فتح عينيه ليرى النور وهو يخرج من بين الظلام فأدرك حينها انه سوف ياتى الامل بعد الظلام سوف ياتى يوم ويقابل من تكون من نصيبه فرضى بالواقع واصبح يشعر بأمل غريب فى غد مشرق , فلا يملك الا الانتظار حتى تاتى من يدق لها قلبه من جديد ..
---------------------------------------------------------------------------------
اصدقائى الاحباب كل عام وانتم بخير  اعتذر عن ابتعادى عنكم المده الماضيه فالله اعلم كم هى كانت قاسيه عندى وخارجه عن ارادتى  والان سعيد بتواجدى بينكم 

 

الثلاثاء، 16 أكتوبر، 2012

حــــــــــــــــــــــــــــــلم العـــــــــــــــــمر

كان دوما يحلم بيوم يتواجد فيه بين اولاده وزوجته فى منزل جميل مثل منزل الاحلام تكون جدرانه مقامه على الحب والسعاده فاصبح يجتهد من الصغر حتى يصل الى هذا الحلم لم يتوانا لحظه فى ان يجتهد حتى يصل لما يريد اصبح مرموقا بين اصدقائه فكان دائما الافضل استطاع ان ينتقل من انسان بسيط ماديا لصاحب شركه لها كيانها  بين الشركات لها وضعها المالى الكبير فى ذات يوم راى من بعيد ملكة جمال لكنها بسيطه جدا تقف بجوار مجموعه من الاطفال لفت نظره روعة المنظر فابتسم وبدأ يقترب منهم رويدا رويدا ووقف ينظر اليها التفتت حولها حتى التقت عيناها بعينه ظلت  للحظات خفقان القلب قبل ان تتحدث معه على انها تريد دخول المصنع هى ومجموعة الاطفال حتى تشرح لهم فنيات المهنه فهما فى رحله ترفيهيه من المدرسه لتفوقهم ومعهم تصريح من وزارة التربيه والتعليم بدخول المصنع فوافق على الفور واصطحبهم الى الداخل ظل معهم طوال الوقت فهو لا يريد فراقهم و بين لحظه واخرى تلتفت  اليه فتجده ينظر اليها ظل هكذا حتى فترة الغذاء اقام حفل للجميع ثم تناول معهم هذه الوجبه ظل معهم حتى انتهى اليوم الترفيهى ودعهم وغادروا المصنع  , دخل مكتبه ليجد منظر الفتاه امام عينيه لم يفارقه قط يراها فى كل شىء  بالمكتب لم يستطيع الجلوس كثيرا هرول الى الخارج مسرعا حتى يذهب اليهم لكنه توقف فجاءه فاين هو ذاهب انه لم يعرف عنها شيئا  فاين يذهب تذكر فجاءه تصريح الدخول اسرع الى الداخل مرة اخرى احضر التصريح فعرف  مكان عملها لكنه الان لن يستطيع الذهاب فمكان العمل مغلق , انتظر حتى الصباح لم يستطيع اغلاق عينيه حتى الصباح خرج مبكرا وذهب الى محل عملها  انتظر كثيرا حتى راها
اسرع  اليها عندما راته اهتزت من داخلها شعرت بالسعاده ولكنها تماسكت قالت وهى توجه الحديث له ااستطيع ان افعل شىء لك فقال بدون تردد نعم  فذاد اهتمامها بالحديث ما هى الخدمه التى تطلبها فهمس بصوت خافت انها ليست خدمه لكنهما امنيه ورجاء فاثار كلامه اهتمامها حتى لاحقها بالحديث امنيتى 1.   هى زواجى بكى ورجائى الا ترفضين فانتى التى احلم بها اشعر باننى احبك من زمن بعيد فابتسمت واعطته عنوان منزلها   دليل على القبول فذهب الى بيتها وتمت خطبتهما وزواجهما وانجبا اجمل اطفال ملاء حياتهما سعاده وحب رائع استطاع ان يملا جنبات منزل الاحلام الرائع باقات من الحب  والسعاده كما كان يتمنى 
 
 

الأحد، 16 سبتمبر، 2012

اسلامنا العظيم ورسولنا الكريم


نتسال دائما لماذا يتم محاربة الاسلام بهذه الطريقه البشعه ؟لماذا يتم الاساءه الى رجل لو كان يعيش هذه الايام لصلح حال العالم كله ؟ رجل من اعظم من حيا على وجه هذه الارض وهذا باعتراف علماء من الغرب انه رحل ارسله الله سبحانه وتعالى كى يكون رحمه للعالمين ارسله الله سبحانه وتعالى كى يكون نورا وهدايه لكل البشر . ان دخول الجنه مرهون به فلن يدخل الجنه الامن شهد بانه لا اله الا الله وان محمد رسول الله ,,انه نبينا وحبيبنا وشفيعنا يوم القيامه فكل من شهد بان لا اله الا الله وان محمد رسول الله حقت له شفاعة حبيب قلوبنا وقرة عيـــــوننا كان رسول الله- صلى الله عليه وسلم- أكمل الناس خلقًا،
وأكرمهم أصلاً،
وأهداهم سبيلاً، 
وأرجحهم عقلاً، 
وأصدقهم قولاً وفعلاً ،
أدبه ربه – عز وجل - فأحسن تأديبه، 
ورباه فأحسن تربيته، 
وأثنى عليه - سبحانه -في كتابه الكريم فقال :
"وَإِنَّكَ لَعَلى خُلُقٍ عَظِيمٍ " 
ان رسولنا الكريم كان خلقه القراّن لا يقابل الاذى باذى ابدا 
فذات مره وقد كانت قريش تؤذيه بشده فجاءه ملك الجبال وقال له جئت بامر من الله فقل ماذا ترى لو امرتنى ان اطبق عليهم الاخشبين ( جبلان عظيمان ) لفعلت فقال لا لعله ياتى من اصلابهم من يقول لا اله اله الله ....هذه هى اخلاق من يسيؤا له دوما وذات مره وهو فى عزوه فى بلاد نجد بارض الحجاز وفى طريق العوده اذ تاتيه سنه من النوم تحت شجره فتسلل اعرابى واخد سيفه ثم توجه به الى عنقه الشريفه فاستيقظ الحبيب فقال له الاعرابى ::من يمنعنى من قتلك الان يا محمد ؟ فرد عليه بيقين وثقه الله يمنعك فاهتز الاعرابى حتى سقط السيف من يده فاخذه الحبيب ووجهة الى عنقه وقال له من يمنعك اذن منى الان فقال لا احد فتركه الحبيب بخلقه الكريمه الشريفه وعفا عنه وما كان من الاعرابى ان اعلن اسلامه ونشر الاسلام فى بلدته. ارجل مثل هذا يحارب ؟ حتى بعد وفاته فداك نفسى يا رسول الله يا من ارسلك الله لنضمن بك الجنه اشتقت اليك كما اشتقت انت الينا يا حبيب القلوب 




وما زلنا نتسال لما بالرغم من خلق الاسلام وبالرغم من طيبة المسلمين وتدينهم وخوفهم من الله لماذا يتم محاربتهم بهذه الطرق البشعه من حرق وقتل واغتصاب بكل الوسائل المرئيه والمسموعه والمخفيه لماذا ؟بالرغم من ضعفهم فى مواقفهم الا انهم يحاربون بكل الطرق الغير مشروعه الحرب على الاسلام والمسلمين من قديم الاذل وستظل حتى قيام الساعه وكل الحروب لابد ان يكون وراءها اليهود فهم من يدبروا الجرائم للمسلمين لما يكنوه من كره فى نفوسهم للمسلمين فاليهود هم من ذهبوا مع سيدنا موسى وقد رأوا ايه من ايات الله سبحانه وتعالى عندما انشق البحر بعصا موسى وعندما نجوا من فرعون بعد ان غرق فى البحر بينما هم يسيروا وجدوا بشر يعبدون النار فقالو لسيدنا موسى عليه السلام اجعل لنا اله كما لهم اله يالهم من اناس كفره لا يعترفون برب واله ابدا !!!!
نسال الله سبحانه وتعالى بحق قرأنه وتوراته وانجيله بحق انبيائه ورسله بحق الحياه والموت ان ياخذ بحق المسلمين وان ينصر الاسلام وان يجعل حياتهم جنه ويعزهم ونساله سبحانه ان يخسف كل من يريد بالاسلام والمسلمين شرا اللهم امين

السبت، 8 سبتمبر، 2012

يـــــــوم مـن عمـــــــرى



ذهبت الى منزل امها حزينه تتحدث لحالها لماذا لم يتذكر هذا العام هل حبى بدأ يقل بداخله ام اعباء الدنيا اصبحت كثيره لدرجه انه نسى هذا الموضوع , لقد كان يتذكره  وهو فى احلك الظروف وكان يسعدني كثيرا بما يفعله فى هذا اليوم  حيث كان يمتعنا بأفعاله الرائعة .
تنبهت مره واحد وجدت نفسها امام منزل امها دخلت سلمت عليها شعرت الأم بان نبرة صوتها تحمل حزنا قالت لها : ما الذى بداخلك افصحي لي فاخذت تروى لها سبب حزنها وان سببه هو نسيان زوجها ليوم عيد زواجهما مع انه لم ينساه قبل ذلك ابتسمت وهدأت من روعها وقالت لها: لعلها تكون ضغوط العمل هي ما جعله ينسى هذا العام فذكريه انتي واقضى يوما سعيدا معه ومع اولادك فقررت ان تفعلها هذه
 المره وتكون لهما مفاجاءه .

 
قضت بضع ساعات مع امها ثم تركتها وانصرفت قاصده منزلها وهى تسي قضت بضع ساعات مع امها ثم تركتها وانصرفت قاصده منزلها وهى تسير فى الطريق رأت محل الزهور الذى كان يشترى منه الورود كل عام تذكرت كيف كان يملاء المنزل بالورد الجميلة الرائعة فابتسمت ودخلت المحل واشترت ورودا رقيقه كي تهديها له كما كان يهديها كل عام.
اشترت ثم انصرفت ذاهبه الى منزلها اذ بها ترى محل الزينه امامها فقد تذكرت الكم الهائل من الزينه والذى كان موجودا كل عام وكيف كانت تدخل البهجه والسرور فى قلبيهما اصرت على ان تاتي ببعضها كي تجعل هناك وقتا رائعا ممتعا ملاؤه المرح والسعادة احضرت معها فاكهه وطعاما وكل ما يلزم لقضاء ليله جميله مع زوجها واولادها ابتهجت وشعرت بالسعادة لانها سوف تقوم بمباغته زوجها واولادها بما تفعل على ان يكون كل هذا مفاجاه لهم لتسعد وقتهم وصلت الى منزلها والسعادة ترفرف بداخلها وقلبها سعيد بالمفاجاه صعدت درجات السلم بخفه حتى لا يشعر بها اولادها وفتحت الباب بهدوء حتى تدخل تعد للمفاجاءه وعند فتح الباب اذ بالمنزل ملء بالزينة وفى اركانه اشياء جميله وبه نور خافت جميل وقبل ان تستيقظ مما هي فيه باغتها زوجها واولادها كل سنه وانت طيبه نظره فى وجوههم رأت الابتسام تملاؤها , ابتسمت وفرح قلبها لانها عرفت ان زوجها لن ينسى هذا اليوم ابدا قالت له كدت احزن لاعتقادي انك سوف تنسى هذا اليوم فابتسم وقال اياك ان يتسلل الحزن بداخلك فانا لن انسى ابدا شيء يسعدك وقامت الاولاد بالاحتفال بابويهما وقضى جميعا يوما سعيدا ملاءه الفرح والسرور
 

الأحد، 26 أغسطس، 2012

ندم بعد ضياع

زرع الطريق باجمل الازهار وانتظر حتى يحصد نتيجة ما زرعه فقد كان يراها فى الذهاب والاياب حيث انه يعمل فى احدى القرى السياحيه  ويظل هناك ما يقرب من الشهر ينتظر بكل لهفه وشوق ميعاد ايابه حتى  يطير الى مكان منزلها قبل ان  يذهب الى  بيته ليطمئن عليها ويشبع عيناه بالنظر اليها ثم يغادر المكان الى حيث يقيم ليطمئن على اهله  وبعد بضع سنين وبعد ان حصد من المال ما يلزم لاحتياجات زواجه قرر الارتباط بها توجه مع ابيه الى منزلها ليرتبط بها ويحقق حلم ظل يراوده سنين عده كانت جميله الوجه فائقه الجمال  وبالفعل تمت الخطبه  وعاش سعيدا باتمام حلم حياته وبالفعل تم الترتيب للزواج وتزوجا بمنزل ما اجمله وما احلاه فكان بمثابة عش الزوجيه الذى كان يشبه الجنه كانت السعاده لا تفارقه ابدا انتهى شهر العسل وبدا يستعيد عمله مره اخرى فكان يسافر ثلثى الشهر والثلث الاخر يتواجد بالمنزل ,انجبا سريعا ولدا وبنتا كانوا هم حياته كلها ولكن هى سرعان ما اختلقت المشاكل لعدم رغبتها فى  سفره للعمل وتركهما فى المنزل وحدهما وفى نفس الوقت استحال ترك عمله ليجلس بجوارهما فمن اين ياتى  بمتطلباتهم اليوميه فاخبرها على ان تصبر ولكن فى حاله الفراغ العاطفى التى تشعر به فى ثلثى الشهر كانت تستطلع بعينيها شباب المكان عبر نافذه المنزل بدا الشيطان يتسول الى نفسها حتى وقعت عيناها على شاب تعرفت عليه وسرعان ما  استقبلته فى شقتها  لتحكى له ماساتها مع زوجها وكيف يتركها تعيش وحدها بلا انيس ولا ونيس فى هذه الايام المخيفه


احبها هذا الشاب حبا جنونيا مع تردده المستمر عليها تعاطف مع ظروفها القاسيه من وجهة نظرهم بداء يعيش معها حياه طبيعيه فى ثلثى الشهرالذى يتواجد فيه الزوج بعيدا عن المنزل  ويغادر حياتها فى الثلث الاخر ولم يظهر الا عندما يغادر زوجها المكان . لم يستطيعا العيش بهذه الطريقه كثيرا فاتفقا على ان يتخلصا منه  باى طريقه حتى ينعما بحياتهما معا دبرا له الخطه اللازمه مع مساعدة من اصدقائه وفى رحله الذهاب  الى عمله تخلصوا منه بطريقه بشعه لا تمت  بصله للعقل البشرى فقد استطاعوا ان ياخذوه تحت تهديد الاسلحه البيضاء والاسلحه الناريه من الاتوبيس الذى كان يستقله الى منطقه مهجوره وتناوبوا عليه الضرب بالاسلحه البيضاء تاره والاسلحه الناريه تاره حتى بعد ان لفظ انفاسه الاخيره استمروا فى ضربه حتى شوهوا كل مكان فى حسده  ويشاء الله السميع العليم   ان يفضح مخططهم فيتم القبض عليهم ويعترف العشيق بجريمته وتطرح هى  فى السجن وتبكى لضياع زوجها وتبكى لضياع اولادها وتبكى لضياع نفسها وكيف تبكى الان وقد  فات الاوان وانتهى كل شىء فقد مات الزوج وسجنت الزوجه والنتيجه ضياع طفلان  فى هذه الحياه بعد ان اصبحا بدون اب وام  

السبت، 14 يوليو، 2012

قصه عبر القطار

استقل القطار جلس على الكرسى الذى يطل على النافذه نظر من النافذه وجد نورالصباح بداء يظهر رويدا رويدا لم يهتم  بمن حوله مثلما هو الحال دائما حيث انه يعتاد السفر كثيرا
عندما تلاقت عيناه مع ضوء الشمس بدأ يتجه نظره الى داخل القطار نظر بجانبه وجد امرأء حسنة المنظر تلبس ثياب جميله ولكن يبدو عليها الحزن لفت نظره منظرها  والحزن الظاهر على وجهها تمنى  لو يعرف ما بداخلها ماذا بها  جعلها حزينه هكذا تمنى لو عرف وساعد فى ازالة الحزن من  داخلها كانت تكاد شارده نوعا ما تفكر فى شىء مهتمه به جدا  فى لحظه تنبهت انه ينظر اليها ابتسم ابتسامه خفيفه رأى من خلالها  الحزن الداكن فى اعماقها تحدث بصوت خافت خوفا من اعتزارها عن الحديث ايمكننى ان القى عليكى سؤالا فنظرت اليه باستغراب شديد كانها تقول له انت لم تعرفنى فلماذا تسال ولكن تماسكت قليلا ثم قالت له  تفضل  تحدث لها بنفس الصوت الخفيف الهادىء  احسست من تعبيرات وجهك بوجود حزن كبير بداخلك فهل انا محق فى ذلك نظرة اليه وتكاد تبكى فقال لها هونى عليكى واروى لى ماذا بكى عسى ان استطيع مساعدتك فقال لقد تزوجت وانا فى العشرين من عمرى عشت مع زوجى سبعة سنوات من اجمل سنوات عمرى بداء  يشعر ببعض الالم فى جانبيه ذهبنا للمستشفى للكشف والتحاليل وبعد الفحص والتاكد وجد ان كلتا الكلتين لابد ان يستأصلا ولابد من التبرع بكلى هو الان طريح الفراش بالمستشفى وانا ذاهبه له كى اتبرع له باحدى كليتى حتى يشفيه الله لى لم يستطع الكلام ولم يستطع المساعده ولكنه دعى الله بان يشفه وصل القطار حيث هى ذاهبه  همت واقفه للذهاب الى زوجها استاذنت  لمغادرت المكان فما منه ان ابتسم ابستامه خفيفه وقال لها انى لم اجد وصف لما تقومين به الان ولكن اتوجه الى الله بالدعاء بان يشفى زوجك حتى تعودا لمنزلكما معا فنظرت اليه بابتسامه رضا لدعائه وتركت القطار وانصرف

الاثنين، 9 يوليو، 2012

رســــــــــــــــــــاله الى بشـــــــــــار


رساله الى بشار
كيف وانا رئيس شعب اقتله
كيف وانا رئيس شعب ابيده
كيف اكون امام ام احرقت قلبها على ابنها وهى تدعوا عليا بالموت
كيف اكون امام ام  قتلت  طفلها وهى تتمنى لى المـــــــــــــــــــوت
كيف اكون امام اب وقد بددت حلمه وقتلت ابنــــــــــــــــــــــــــــــــه
كيف اكون امام اب وقد نسفت بيته وقتلت اولاده والدموع تملاء عينيه
كيف اكون امام بنت وقد يتمتها وقتلت ابيها
كيف اكون امام بنت وقد قتلت اخيهــــــــــا
كيف اكون امام ابن وقد ضيعت مستقبله وقتلت ابيه سنده فى الدنيا
كيف اكون امام ابن وقد قتلت اخيه وصاحبه وجــــــــــــــــــــــاره
يابشـــــــــــــــــــــار
كيف تكون امام الله وقد قتلت كل هؤلاء
امن اجل الكرسى تفعل كل هذا     امن اجل الكرسى تجعل شعبا يكرهك
امن اجل الكرسى تقتل الاطفال     وترمل الامهات وتحرق قلب الابنـاء
تبا لك وتبا للكرســــــــــــــــــى     ولتــذهب الـى الجحيم بلا رجعـــــــه
             فلنرفع يدانا ونتجه  بالدعاء لله ونقـــــــــــــــــول
             لا ســـــــــــــامحك اللـــــــــــــــــــــــــــــــــــه
                         يا بشـــــــــــــــــــــــار

السبت، 7 يوليو، 2012

لحـــــظات استجـــــــابه

وقفت بين يدى ربها تناجيه ربى يا من تعلم كل كبيره وصغيره فى نفسى وتعلم مدى حزنى يامن تعلم من هو بالنسبه لى اسالك ربى بقدر حبى لك ان تشفيه وترجعه لى بكامل صحة وعافيه فانت تعلم جيدا انه سبب السعاده فى حياتى تعلم اننى بدونه لم استطيع الحياه فهو العين التى ارى بها النور القلب الذى يضخ الحياه فى نفسى,  بدات دموعها تنساب على وجهها وتتساقط على يدها من قوة غزارتها وهى تتذلل الى الله بدعائها ربى انت تعلم اننى السبب فيما هو فيه فقد كنت اسير معه وقد حل الليل علينا ونحن بخارج المنزل وعند اتجاهنا اليه راينا بعض الشباب الذى لا صله لهم بالحب والحنان لا صله لهم بالرحمه والغفران احاطونا  بدائره  وبيدهم الاسلحه البيضاء اخذوا منا كل شىء معنا وهو لم يستطيع الكلام حتى لا يؤذوننا ولكن عندما جزبنى شاب منهم  وقال  اتركها وغادر المكان لم يستطع كتمان ما بداخله جزبه بشده وكاد ان بفتك به من الغيظ الذى بداخله .  اذ بشاب اخر يطعنه بسيف من خلفه فوقع على الارض ودمه يسيل كالماء بغزاره وكاد شاب اخر ان ينهى حياته عندما كاد ينزل بسيفه على رقبته لولا توسلى اليه وتقبيل قدمه على ان يتركه فتركوا المكان وغادروه مسرعين احترت ماذا افعل فى هذا الوقت ودمه ينزف بشده وبغزاره هرولت فى الشارع كالمجنونه كى ينقذه احد عانيت كثيرا حتى احضرت سياره واخذته الى المستشفى وهناك احتاجوا دما كثيرا وقد قمت بواجبى وتبرعت له بجزء من دمى ولو طلبوا من التبرع بحياتى  لتبرعت .سابقوا الزمن بالمسشتفى حتى انجوه من الموت وهو الان بين يديك فاقد الوعى فياربى يا واسع المغفره ارجعه لى سالما معافا 

نجه يارب مما هو فيه .ما ان انتهت من الدعاء مسحت يدها  بوجهها حتى تزيل اثار دموعها والتى تركت اثرا ظاهرا همت واقفه من مكانها توجهت اليه وضعت يدها على يديه فامسك بها لم تصدق نفسها نظرت اليه  ففتح عيناه ونظر اليها نظره رضا فحمدت الله سبحانه وتعالى على قبول دعائها وعودة زوجها اليها بعد ان كان فاقد الوعى وقتا ليست بالقصيره  

السبت، 30 يونيو، 2012

حلــــــــــــــــم العمـــــــــــــــر

كانت تجلس تتأمل أمواج البحر حينما تغضب وحينما تهدأ تتأمل البحر ما بين عشقها له وخوفها الشديد منه فهو مع رومانسيته الجميله إلا أنه أحيانا يخيف القلب لقد بدأ الليل يقترب وتظهر الشمس فى وقت الغروب وأمواج البحر تنير باللون الاحمر الباعث من قرص الشمس,هى جالسه أمام الأمواج لترى فيها ألوان الطيف الرائعه الجميله فجأه ظهرت الصورة العجيبه والتى دائما ما تظهر أمامها فارس أحلامها ذو الطول الفارع والبنيان القوى وملابسه المتناسقه الرائعه ابتسمت وأغمضت عيناها لتعيش معه فى حلم جميل تمنت لو كان حلمها حقيقه
 لم تستيقظ من حلمها إلا عندما هاجمتها موجه من أمواج البحر الغاضبه فرجعت إلى حياتها عادت إلى الحقيقه ولكنها شعرت بارتياح لصورته التي لم تغادر عيناها . تحاول العثور عليه بين الرجال ... نظرت الى البحر وتحدثت معه : "يابحرى ها انا بين يديك أناجيك وأبوح لك بسرى ...يابحرى أصرح لك بحبى لفارسى فأين هو ؟؟". الوقت يمر وتلاشت الشمس نهائيا ولم يبقى إلا نور قمرها يضىء المكان بنوره الهافت الجميل ، بدأت فى جمع محتوياتها وتتأهب لمغادرة المكان استقلت سيارتها إلى بيتها القريب من البحر فتحت الباب لتجد أمها أمامها تبتسم : هيا حبيبتى اقتربى فلدينا ضيوفا فنظرت من بعيد لتجد أفراد يجلسون داخل الغرفه من هؤلاءيا أمى فابتسمت الام قائله
إنه عريس اتى كى يطلب الارتباط بكِ وقد صرح انه يحبكِ جداً
دخلت الى غرفتها باكية حزنا على ضياع حلمها بالعثور على فارس أحلامها. قاطعت الأم حالة البكاء بوضع يدها على جبينها لماذا الحزن حبيبتى نظرت لأمها بتوسل قائلة : أمي لا أريد الزواج فأخذتها أمها بين أحضانها وقالت لها اخرجى واجلسى معهم وسوف نتكلم فى وقت آخر وسألبى طلبك فابتسمت ابتسامة حزينة ثم خرجت عليهم نظرت اليه وياهول المفاجأة إنه هو.. هو ذو الطول الفارع والبنيان القوى وملابسه المتناسقة انه فارس أحلامى وضعت يدها فى يده أحست أنها لمستها من قبل ولكن فى الحلم أمام شاطىء الحب أمام البحر امتلاء قلبها بالسعاده بعد أن كان حزينا ظهر على جبينها السرور من فرط السعاده بداخلها قالت لها أمها مارايك حبيبتى فأشارت لها بالقبول فمال عليها وقال كنت متاكد أنك ستوافقين لأن قلبى يمتلىء بحبك واسألى البحر فنظرت إليه مبتسمه ومعا تلوا الفاتحة بإيمان و سعادة ...

الثلاثاء، 26 يونيو، 2012

غــلطـــــــــــــة العمر

 صعدت اول درجات السلم وهى تبكى ثم توقفت أأكمل مسيرتى الى اعلى ام اعود بخطواتى واغادر المكان تذكرت فى الحال اول مره صعدت فيها هذا الدرجه من درجات السلم .
لقد كانت ليلة عرسى فهذه كانت الدرجه الوحيده التى صعدتها ولكن زوجى اوقفنى بعدها فقال لى سوف احملك على اكتافى  وبين احضانى وسيساندك قلبى حتى نصعد سويا الى عش الزوجيه لقد تعاهد معى على هذه الدرجه وقبل ان نغادرها الى اعلى ان يجعلنى سعيده طوال حياتى تعاهد على انه لن يغضبنى قط فقال لن ادع الغضب يتمكن منك ابدا سوف اجعل ايامك هنا حلما جميلا نعيشه سويا كنت على يقين بان كلماته كلها صادقه لحبى الشديد له ابتسمت ابتسامة الرضا فى وجهه وقد شهدت علي ابتسامتى عيناه التى كانت تراقب انفعالاتى مع كلماته الرائعه لم اصعد الا هذه الدرجه حملنى بين زراعيه وصعد بى وبالرغم من عدد درجات السلم الا انه لم يشعرنى بالمجهود الذى بذله فى الصعود .                                            بدأت عيناى تنهمر منها الدموع واحترت ما بين استكمال الصعود او الرجوع مرة اخرى ولكننى قررت اكمال الصعود حتى وصلت الى درجه لن انسى ما حدث عليها هنا وعلى هذه الدرجه من درجات السلم وبعد عامان تقريبا من الزواج السعيد عامان من الفرح والسعاده تكللت بطفل جميل رائع احببناه حبا شديدا , هنا وانا اصعد معه درجات السلم جاءت له رساله على هاتفه وقف على هذه الدرجه واخرج التليفون وقرأ الرساله نظر الي شعرت بارتباكه اسرع بوضع التليفون فى جيبه ولكنه سقط على هذه الدرجه ! هممت بأن أمسكه قرأت الرساله وقد ذهلت من هول ما قرأت لم اصدق مضمونها ولا خطر على بالى ابدا لقد كان مضمونها قاس على جدا فقد كانت امراه تقول له . انتظرتك كثيرا حبيبى فاين انت منتظراك ولن اغادر المكان حتى قدومك .
شعرت باننى كاد ان يغشى علي فجلست على هذه الدرجه وتساقطت دموعى 

 هنا اول مره من عمر زواجنا تسيل الدموع من عينى , بعد ان افقت من هول الصدمه هرولت مسرعه الى اعلى ودخلت غرفتى ولملمت ملابسى وغادرتها .
وهل لى بعد ذلك ان اكمل الصعود ام اهبط الى اسفل واغادر المكان ؟
لكننى قررت الصعود واستكمال مسريتى وعند اخر درجات السلم نظرت اليها بامل وشوق فقد تذكرت ما حدث عليها يومها فعندما غادرت غرفتى وهممت ان اهبط السلم لمغادرة المكان اوقفنى ودموعى تنهال من عينى امسح دموعى بيده وتحدث معى فى هدوء قال لى لن اقول لكٍ انى لم اخطىء ولن اترجاكٍ ان تبقى ولن ادافع عن نفسى امامك ولكن كلمه واحده احب ان تعرفيها قبل مغادرتك المكان لقد كانت هذه غلطه عمرى قبل الزواج وانا فى طريقى لانهائها فى هذه الايام ولكن بهدوء حتى لا تقلب حياتنا دمارا فهى انسانه شريره ولو عاندتها فيمكن ان نراها فى حياتنا كثيرا .لا تهدمى بيتا رائعا مثل هذا وثقى فى اننى سوف انهى كل شىء اليوم .
نظرت اليه ودموعى تنهال بغزاره من عينى وتركته مغادرة المكان خارجه من حياته ,امسك بيدى ونظر الى عينى وكأنه يتوسل الى قال فكرى فى الكلام وانا هنا بانتظارك ولهذا قررت الحضور مره اخرى كى لا اهدم بيتا عشت سعيده فيه طوال عامان كاملان  قررت الصعود الى باب الشقه وعندما هممت بفتحه بالمفتاح الذى بيدى وجدت الباب يتم فتحه من الداخل ورايته واقفا خلفه ابتسم فى وجهى وقال شعرت انكى هنا الان امسك بيدى اتجهت الى داخل الشقه اخدنى بين ذراعيه وقال الحمد لله انهيت كل شىء ورجعت لى زوجتى مره اخرى فشعرت بالسعاده واغلقت الباب حنى نكمل حياتنا التى كنا قد بداناها

الجمعة، 22 يونيو، 2012

اقــــــــوى مــن الحــب

لم يبخل عليها بشىء بداية من اول يوم عرفها فهى كانت كل شىء له فى هذه الدنيا فقد عاش محروما من الحب والحنان طيلة حياته , وعندما ارتبطا معا بخطوبه  قبل الزواج زاد حبه لها لانها تفهمت ظروفه فشعرت بانه حقا حياتها ودنيتها فبذلت كل مجهود حتى تسعد قلبه كما يفعل هو المستحيل لاسعاد قلبها , استطاع فى وقت قصير ان يجعل قلبها يمتلىء بحبه فمخزون العاطفه لديه ممتلىء بسبب ما عاناه فى حياته .
فكل شيئا يفعله كان بعلمها . احبها بكل كيانه وهى ايضا احبته بكل ما تملك . كان يتحدث عن قصة حبهما لكل من حولهما وعن مدى ارتباطهما معا ومدى عشقهما ومدى الارتياح المتبادل بينهما ,
. فى هذه الاثناء ارادت فتاه تعرفهم جيدا ان تطعنهم بسكين ارادت ان تفرق

 ارادت ان تفرق بينهما ان تغزو القلوب الرقيقه حتى تنشر الحقد بينهما  يالها من انسانه مستهتره حقوده . بغيرتها القاتله ارادت ان تهدم هذه الحياه الهادئهتهدم حبا رائعا بين حبيبن يحب بعضهما الاخر حبا جنونيا  
لقد بدات فى الوقيعه بينهما,بدات تنتحل شخصيتها عبر وسائل الاتصالات المختلفه بدات تفعل اشياء باسمها تسىء لها و لحبيبها حتى وصل هذا الى مسامع حبيبها كادت الامور تتأزم بينهما بسبب هذه الفتاه الغير مسئوله لكن عندما تفهم الامر رجعت الامور لطبيعتها فحبهما كان اكبر من كل شىء . من الغيره والحقد ومن الفتنه والكره . ضربت الحبيبه مثال رائع لانسانه تعشق حبيبها فاخلصت فى حبه اخلاصا كبيرا واستطاعت ان تثبت لهذه الفتاه ان القصه ليست حكاية حب وروايه غرام ليست حديث خواطر وغزل , بل هى حبا طاهرا منقوشا فى جذور الاعماق فهى غزلت قصه مصنوعه من وفاء وصدق لم يدنسها مكر العابثين امثال هذه الفتاه .هرولت الى حبيبها قالت له بلهفة وهى تلهث انت حبيبى وزوج المستقبل انت دفىء ابى وحنان امى ولطف اخى انت كل ما لى فى الوجود توسلت اليه ان يتزوجا فورا حتى تخرس كل السنة الحقد والغيره ابتسم فى وجهها واخذها بين ذراعيه وقال لها انت ولا يوجد غيرك حبيبتى وعمرى وكل ما اتمنى .فأنت الحب والحنان انت الامن والامان . تزوجا وعاشا اجمل ايام العمر بعيدا عن الحقد والكراهيه

الخميس، 21 يونيو، 2012

الجزاء

ذهب إليه للاتفاق معه على عمل يقوم به لصالحه فانه في احتياج لكثير من أعمال الحدادة ,تحدث معه للاتفاق على كل شيء حتى يبدأ العمل في الصباح وفى أثناء الاتفاق انغمس الحداد ف شغله.... فجأه ظهر شيء أذهل الرجل أمامه , فقد اخرج قطعه حديد من النار وقد امسكها بيده باحمرارها من شدة اللهب وتمكن من ثنيها حتى شكلها كما يريد ووضعها في الماء تعجب كثيرا من هول ما رأى كيف استطاع أن يمسك القطعة الحديدية وهى خارجه من النار في التو و اللحظة هكذا ؟؟
أحس الحداد بالدهشة في عينيه فابتسم .
فأتى السؤال : بالله عليك كيف حدث ذلك ..؟؟! رأيتك أمسكت قطعة الحديد وكانت خارجه من النار بلهيبها ولم يحدث لك شيئا .
قال الحداد : يا أخى لهذا قصة هي من جعلت النار لا تؤثر على يدي فسأقصها عليك علها تكون لك عبره ,
, كانت هناك إمرأه مات زوجها وترك لها اولادا كثير . في ذات يوم لم تجد لهم طعاما ولم يكن معها نقودا فاتت الى تطلب مالا فقلت لها سأعطيكِ ما تطلبين بشرط ان تمكنيني منك ..!! غضبت المرأة وتركتني وانصرفت لتعثر على من يعطيها المال فلم تجد فرجعت لبيتها لعل تجد اولادها قد ناموا ولكنها رأت الدموع تنهمر من عيونهم وقد تمكن الجوع منهم احتارت ما بين طلبى وتألم اولادها من الجوع وبعد تفكير عادت لى وقالت أعطنِ المال وافعل ما تريد فاولادى كادوا يموتون جوعا .
دخلت معها الى غرفه النوم بعد أن أغلقت جميع أبواب المنزل ...
فإذا بها تقول لي: أيها الحداد أغلقت جميع الأبواب .
قلت لها : نعم
فقالت : لا بوجد بابا لم يغلق بعد؟؟
فنظرت إلى أبواب المنزل فوجدها مغلقه فتعجبت وقلت لها :لا عليكِ فجميع الأبواب مغلقه فقالت: إلا بابا واحد يستحيل أن تغلقه !!
فهو باب الرحمة باب الله سبحانه وتعالى



فهنا ادخل الله في قلبي الرحمة وخشيته سبحانه وتعالى فقد تذكرت انه يرانى . هممت مسرعا من مكانى وارتديت ملابسي وقلت لها هذا مالي خذي منه ما تشائين و استسمحتها أن تدعو ربى أن يغفر لي فدعت وقالت : " اللهم من اجل ما فعله معى حرم عليه نارك فى الدنيا والآخرة وأخذت المال وانصرفت .
فتقبل الله منها دعوتها في الدنيا وأتمنى أن يتقبلها في الآخرة.
هذه هي قصتي أخي..
فابتسم وقال له لهذا فقد كان طبيعيا أن أراك تمسك القطعة الحديدية بيدك وهى خارجه من لهيب النار في التو و اللحظة...

الجمعة، 1 يونيو، 2012

حلم الحياه



 لم يصدق نفسه عندما التقى بها وهو ينظر الى عينيها وشفتيها وهماينطقان بصوت هادىء اتمنى ان تقولها الان !! اتمنى ان اسمعها منك ! فانا فى شوق لسماعها !
عندما قالت هذه الكلمات رجع بذاكرته الى الوراء وتذكر اول مره التقيا فيها , شعر بوجودها من اول لحظة فى حياته استطاع ان يلفت نظرها له بعد ان كان الحب من طرف واحد ,الان شعر بتبادل الحب بينهما تصرفاتها تنبهه ان حبها قادم لا محاله فى كل مره كان يتقابل معها كان يزيد حبها بداخله , لم يفيق من احلامه الا على همس صوتها وهى تقول له هيا انطق بها اريد ان اسمعها منك استطاع ان يجمع قواه التى تلاتلاشت من هول كلماتها والتى كانت دافعا له وشجعته ان يتكلم نطق بها اخيرا قالها لها وقلبه يرتجف من الحب .... يالها من كلمه اهتزت لها المشاعر وخفق لها القلب ....قالها  وعيناه مازالت تنظر الى عينيها الجميلتين  ::انى احبك .
عندما قالها شعر بالسعاده تخرج من بين رموشها ووجد عينيها تبتهج فرحا وشوقا وتنير المكان بالمرح والحب وسط هذا الليل الهادىء الجميل تعاهدا على الاخلاص والحب واصبحت الحياه اجمل بحبهما .
ذهب الى البيت سعيدا فرحا لم يصدق ما حدث منذ لحظات عاش هائما فى بحر الحب الجميل امسك بالتليفون واخرج رقمها
 واتصل بها وجدها تنتظر عبر الهاتف همست فى اذنيه بصوت جميل رقيق كنت انتظر سماع صوتك و الهاتف امامى كنت متاكده اننى ساسمع صوتك الان توجه اليها بسؤال امن الممكن الارتباط بكى فاجابته بكل سرور وسعاده نعم فانا انتظر هذا اليوم الذى سيجمعنا سويا فى بيت واحد سنحيا اجمل ايامنا سنجعل ارواحنا تتلاقى فى سعاده وهناء قال لها سوف احضر فى الصباح فانتظرينى اغلق التليفون واغمض عيناه ليستطيع النوم ويتمنى ان يراها بين احلامه تنتظره
وفى الصباح ...
أحس من يوقظه من نومه فتح عيناه ليجدها ابنته الجميله :  
صباح الخير يا ابى نظر الى اركان الغرفه يحاول ان يسترجع قواه ويجمع ذاكرته تذكر ان ما حدث كان ذكرى لما حدثِ منذ بضع سنين كان ذكرى فى حلم جميل ,
فابتسم فى وجه ابنته واخذها بين ذراعيه


وذهب معها الى حيث توجد زوجته نظرت اليه مبتسمه صباح الخير فرد عليها الصباح ثم قال لها اتدرين ماذا حدث معى بالامس وانا مستغرق فى النوم ؟قالت له تذكرت اول مره اعترفت لى بحبك قال لها نعم كيف عرفتى ؟
فقالت انا كنت معك فى الحلم فهذا اليوم لا يمحى من ذاكرتى فانت جعلتنى احيا اجمل ايام حياتى معك ورزقنا الله بهبه منه انارت الدنيا علينا فاخذا ابنتيهما بينهما وقبلاها وحمدا الله على نعمته

..

السبت، 12 مايو، 2012

حنيـــــــــــــــن الماضـــــــــــــــــــــــــــى



عندما شاهد الصوره اهتز لها كيانه قال فى نفسه ياالله اهى حقا ؟
بعد ان نظر اليها قليلا ودار امام عينيه شريط الذكريات عندما كانت تبتسم نفس الابتسامه ووجهها يملاؤه السعاده والفرح .
هى نعم هى اتذكرها جيدا عندما كنا نلهو سويا مع اصدقائنا هى نعم من كان قلبى يملاؤه حبها هى نعم من كان يخفق لها القلب عندما يراها فيشعر بالفرح والبهجه كانت هى الانسانه الوحيده التى كنت انتظر قدومها على احر من الجمر,
فعندما كنت اراها  أشعر بفرح حقيقى اشعر بان الدنيا يملاؤها الجمال والحب عشنا مع بعضنا اجمل لحظات فى حياتنا ايام لا تنسى حتى الان حتى بعد ان انتهينا من الدراسه وسافرت انا للخارج كنت اتمنى ان اراها ,
كنت اتمنى ان تكون هى من بداخل قلبى وعندما بدا الاستقرار يدب ف حياتى , تذكرت امى اننى لم اتزوج حتى الان واقسمت ان ترسل لو صوره لاحد العرائيس بالبريد
وعندما اتانى الخطاب وفتحته لاجدها هى حبيبة الماضى ياالله على لعبة القدر !!!
 اهى هذه من رق لها قلبى اهى من تحركت لها جوارحى , بعد ان افاق من المفاجاءه امسك التليفون مسرعا اتصل بامه سالها من ارسل لكى هذه الصوره وهل هى  تعرف انكى ارسلتى الصوره لى ؟
 فكانت الاجابه بان احد صدقياتها بجوار منزلها وهى تعرف انها انسانه جميله وعلى خلق والنصيب لم ياتيها بعد,
 فاتت بصورتها بدون ان تشعر حتى ارسلها لك ظهرت السعاده على كلماته حتى شعرت بها امه ابتسمت وقالت اشعر بالرضا من خلال كلماتك انأخذ ميعادا تاتى فيه لخطبتها؟؟
 فقال لها نعم امى فانا اشعر بالراحه نحوها شعرت الام بالسعاده فاخيرا ابنها سيأتى اليها وسيتزوج اسرعت الى بيت العروس للاتفاق على ميعاد يجمعهما للخطبه ثم اتصلت بابنها فأعد العده للرجوع الى وطنه حتى يتزوج من حبيبة الماضى والذى يتمنى ان تكون شريكة حياته فى المستقبل ولكن كان السؤال الذى يشغل باله لما لم تتزوج حتى الان ؟؟
ضاع السؤال منه بين فرحته لرجوعه لوطنه وبين الحنين لمحبوبته رجع سريعا اخذ امه وذهب الى منزل حبيبته عندما رأته فرحت فرحا شديدا ابتسمت من قلبها سرتها المفاجاءه كثيرا ,
تم الاتفاق على كل شىء سريعا لم يكن هناك ما يعكر صفوهم تردد كثيرا حتى تستمر لحظه السعاده طويلا ولكنه كرر ان يبوح بسؤاله لها لماذا لم تتزوجى حتى الان؟؟
 فنظرت اليه نظرة المعاتب وقالت له كنت اعتقد انك الانسان الوحيد الذى يعرف اجابة السؤال فانت من عشت معه اجمل اللحظات واحلى الايام فى حياتى السبب هو انتظارى لك يا حبيب القلب والفؤاد وكان عندى يقين انك ستأتى لتحقق حلمى لاننى وجهت دعواتى الى الله ان ترجع لى ....
فادمعت عيناه من الفرح وقال لها لن اتركك بعد اليوم سوف افعل المستحيل كى اعوضك عن كل لحظه انتظار .......فما اجمل لحظات الوفاء

الأحد، 29 أبريل، 2012

لحظة وفــــــــــــــــــــــــــــاء


نشأت فى اسره متوسطه كانت تعيش فى منزل مع ام واب وسبعة اخوات كانت هى رابعهتم ,كانت تحلم منذ نعومة اظافرها انها تريد اسعاد ابيها وامها فكانت تشعر دائما بالجهد المبذول منهما لتحيا هى واخوتها حياه كريمه كانت تشعر بانهما يفعلا المستحيل لاسعادهم وعدم احتياجهم لاى شىء فدائما تشعر بالعاطفه تجاههما لمعرفتها الاكيده انهما يريدان اسعادهم ولو على حسابهما.
 فى نفس الوقت كانت تحلم ببيت صغير وزوج صالح تكمل معه مشوار  حياتها وتنعم معه ومع اولاد تنجبها.
 كانت تحلم بسعاده حقيقيه تشعر بها بعد معاناه الايام الصعبه حتى بعد ان بلغت سن الرشد وهى لا تزال  تنتظر فارس احلامها الذى سياتى على فرسه الابيض وينتشلها من مكانها لياخذها الى عالم الاحلام والامانى الى عاالم الحب والسعاده حتى وهى تنتظره كانت تعمل بكل جهد حتى تستطيع أن تشترك ولو بشىء بسيط فى المنزل الذى نشأت فيه حتى تستطيع ان ترسم ولو بسمة على وجه ابيها وامها كانت تساعدهما بكل ما تملك
وفى زحمة الحياه تذكرت فجأه ان قطار الزواج اصبح بعيدا تذكرت ان فارس الاحلام تاخر كثيرا بالرغم من انها كانت تملك جمالا رائعا واخلاقا رفيعه وحبا وحنانا وعطاءا ليس له حدود ,
فبالرغم من كل  هذا لم ياتى الفارس .
استيقظت من غفوتها فجأه لترى انه تاخر كثيرا فقد اتى الوقت الذى
 لا تستطيع ان ترفض فيه عريسا, اما الموافقه !
واما الجلوس فى هذا البيت الى اخر العمر.
 فى هذه الاثناء ياتى فارسان احدهما مطلق ولديه ولدان ...والاخر متزوج ويريد زوجه ثانيه تركوا لها الاختيار احتارت اتختار بينهما
 ام تظل فى بيت اهلها اختارت المطلق تزوجت وحلمت بالبيت الجميل والاولاد اللذين سيملؤن البيت بهجه وفرحه وسرور عاشت معه اجمل شهرين فى حياتها حتى ذهبت الى الطبيبه واخبرتها انها  حامل 
 
 لاول مره ترى ان الدنيا بدات تضحك لها  وجدت زوجها تغير تغيير شامل تبدل الحب والحنان الى جحيم ودمار حاول اهلها ان يغيروا الوضع بشتى الطرق لكن دون جدوى عاشت بعد اجمل شهرين فى حياتها اسوأ اربع شهور فى حياتها حتى طلبت الطلاق اكثر من مره كان اهلها يحاولون تهدئتها فى كل مره لكن لا فائده
 فهى قررت الرحيل من النار حتى جاء زوجها يوما من عمله بدا فى سلسة الجحيم التى يفعلها كل يوم معها دون اى سبب بعدها تركها ونام نامت بجواره تبكى حزينه على حالها التى اصبحت عليه اشتد البكاء والنواح حتى غلبها النوم نامت وهى حزينه ارتفع ضغط الدم مع الحمل وماتت فى الحال ماتت ومات ابنها فى رحمها ماتت 
واستراحت من عناء الدنيا ومن جحيم زوجها فقد تسبب فى موتها وموت حلم عمرها  و لم يحاسب حتى الان
-------------------------------------------------------------
الذكرى السنويه لوفاة اختى رحمها الله اللهم ارزقها بيتا خيرا من  بيتها واهلا خيرا من اهلها  وادخلها فسيح جناتك ونور قبرها يارب العالمين

السبت، 14 أبريل، 2012

احســــــــاس الــنــــــــــدم


غادر المكان متوجها الى غرفة العمليات بعد ان اطمئن على والدة الطبيب راى الطبيب  يسرع اليه يشكره على مشاركته الطيبه وامه فى غرفة العمليات توجه اليه شكره ابتسم فى وجهه ابتسامة رضا مليئه بالحزن ولم يتكلم كلمه واحده لاحقه الطبيب بنظراته وسأله:
 ما هذه النظره الحزينه , ماذا بك أخبرنى  ؟؟
جلس على كرسى امام غرفة العمليات بدا يتكلم قال فى صوت يسوده الهدوء والحزن::
 كنت منذ الصغر اعيش وسط عائله كبيره عائله  غنيه كل ما كنت اتمناه اجده امامى كلما حلمت بشىء مهما كان مكانه او ثمنه كنت اراه امامى تربيت على ان كل شىء اريده اامر به ليأتينى فورا ,
وذات يوم كان ابى يغادر البلده متجها الى بلد اوربى قاصدا العمل والاتجار حدث له حادث هناك توفى على اثره ,
حزنا حزنا شديدا لكن كان لابد ان تدور عجلة الحياه اخذت امى مكان ابى فى تربيتى ولكننى كنت اتجهت اتجاه اخر تعرفت على بعض اصحاب السوء كانوا يستغلون مالى من اجل المتعه والمزاج بدات امى تهرول ورائى ولكن دون جدوى فعلت كل ما فى وسعها كى تنقذنى من براثن اصحاب السوء لكن كنت اعصاها دائما حتى تركت لها المنزل لاعيش معهم فحزنت امى كثيرا ,
لاننى ابنها الوحيد والتى كانت تتمنى ان يكون احسن الناس واننى كنت المفروض ان اعوضها عن ابى الذى توفى اشتد حزن امى عليا حتى مرضت مرضا خطيرا تم نقلها على اثره الى المستشفى متاثره بمرضها وببعدى عنها ,
وفى المقابل كنت انعم انا فى الحياه الحرام التى كنت احياها  مع اصدقاء السوء التى بمجرد ان انتهى المال من جيبى بداوا فى الابتعاد عنى والتهرب منى واتجهوا الى انسان اخر استيقظت من غفوتى وفجاءه قررت ان اسال عن امى فابلغونى انها ملازمه الفراش فى المستشفى منذ فتره كبيره هرولت الى هنا دخلت عليها الغرفه عندما راتنى بكت ارتميت فى حضنها بكيت بكاءا شديدا بكاء ندم على فقدان حنان الام فى الايام الماضيه وفقدان سنين مرت من عمرى بلا جدوى نزلت الى قدميها كى اقبلها حتى تسامحنى واعيش ذليلا لها طيله عمرى شدتنى بيدها بحنان وضمتنى الى حضنها 
 
اتجهت الى الدكتور عرفت ان لابد ان تجرى عمليه خطيره وقعت على تعهد منى باجراء العمليه وهى الان فى العمليات تجرى العمليه وفى انتظار خروجها وفجاه راى امه خارجه من غرفة العمليات متجهه الى غرفتها انتظر حتى استيقظت من البنج نظرت اليه ابتسمت ابتسامة رضا, فعندها احس براحة غامرة ملأت صدرة وسريرته شكر الله سبحانه وتعالى على ما انعم عليه من توبه ,ورضا امه عليه وعودته الى حضنها سالما غانما  رضاها ورضا الرحمن , خرج من الغرفه ليجد الشاب منتظره خارجها تعاهدا على عدم الفراق والصداقه بينها  وان يكونا بارين بامهما ............فلا شيىء يعوض رضا الام والرب