اتشرف دائما بزيارتك فاهلا ومرحبا بكــــــــــــــــــــــم

لا تقسى عليا يا زمن ببعــــــــد اصحابى فهم شمعه يا زمن تنير ايامـــــــــــــــــــــــــــى بتمنــــــــى منهم يا زمن يكونوا بجوارى ويكونوا النور الى يضىء احــــــــــــــــــلامى بــادعوهم لمدونتى يا زمــــــــــــــــــــن ليكونوا معايا طوال اعوامـــــــــــــــــــــــــى

الجمعة، 2 مارس، 2012

حـــــــــلم العمـــــــر 2


لم يشعر باليأس لحظه واحده عندما اخبره الدكتور بان زوجته لن تستطيع الانجاب قالها له عندما نظر الى التحليل الخاص بزوجته والذى تم تحليله منذ وقت بسيط برغم الحزن الذى انتابه من الخوف الشديد لزوال حلم عمره بانجاب طفل يحمل اسمه ويلهو معه ليل نهار فقد رسم  له فى خياله صوره  لطفل جميل رائع يحتضنه كلما اراد حتى يفرغ شحنة الحنين للاطفال والتى بداخله فى احضان طفل ينجبه  من زوجته  لقد حلم كثيرا بهذا اليوم ورسم له خارطة طريق حتى يسير عليها طوال حياة طفله ليجعله فى النهايه رجل قوى يستطيع الاعتماد عليه , بعد سماع هذا الخبر من الدكتور امتلاء قلبه بالحزن والاسى بدا يفكر هل يتبدد حلمه ويذهب فى مهب الريح بهذه السهوله ام يحارب من اجله حتى يحقق حلم حياته لكن بدات الحيره تنتابه وتسيطر عليه وبدا الاختيار الصعب ,بدأ يدور فى خياله ااترك زوجتى ذو القلب الحنون والحب الجارف ان لديها قلبا بداخله حبا كبيرا لو وزع على هذه الدنيا لفاض منها حبا وحنانا لن استطيع فى يوم من الايام تعويض زوجتى بدا الاختيار الصعب بين زوجته وبين حلم حياته الذى طالما طال انتظاره بين الحين والاخر حتى يحققه نظر الى زوجته فرأها تنظر الى عينيه وعلى وجهها تعبيرا كأنها تتوسل اليه الا يتركها لانها تحبه والانجاب موضوع خارج عن ارادتها رأى وجهها الذى كان يشع نورا وبهجه يملاؤه الحزن الشديد راى عيناها تملاءها الدموع المحتبسه بين الجفون تريد ان تخرج فى اى وقت شعر بما فى داخلها وضع يده على كاتفيها فى حنان ثم وضعت رأسها على صدره وتركا عياده الدكتور
 اتجه نظره الى الاطفال وهو يسير بالطريق تمنى ان يكون من بينهم ابنه يجرى مسرعا عليه عندما يراه 
 
رجعا الى بيتهما والحزن يملا قلبيهما والدموع تملا العيون جلسا كل واحد منهما فى مكان مختلف لم يستطيعا الحديث فالسكوت جعل الهدوء يحيط بالمكان لمده طويله لم يخرجهما من حالة السكوت الا صوت التليفون قام من مكانه وكانه مريض ولا يستطيع النهوض من مكانه وكانه غير راض عن صوت التليفون الذى بدا وكانه مزعج بين حال
ةالسكوت التى احاطط بالمكان مد يده امسك به وهو فى حالة غضب منه بدا يتحدث من المتكلم وجده الدكتورالذى قام بتشحيص حالة زوجته وعمل التحاليل لها ساله عما يريد  اجابه  بان التحليل الذى تم تشخيص حالة زوجته به ليس تحليلها بل تحليل مريضه اخرى  وانه يعتذر بشده من هذا الخطا الغير مقصود وان التحليل الخاص بزوجته ليس به ما يمنع من الانجاب وستنجب فى القريب العاجل لن يستطيع اخفاء فرحته وضع سماعة التليفون بعد ان شكر الدكتور ذهب مسرعا الى زوجته والتى كانت تقف تراقب المكالمه بشغف وتتلهف بالنتيجه التى ستسفر عنها المكالمه ترك السماعه من يده وهرول مسرعا لزوجته اخذها بين احضانه وشكر الله سبحانه وتعالى على النعمة التى انعم عليه هو وزوجته بها وقد ظهرت عليه السعاده والشعور بالرضا لتحقيق حلمه والاحتفاظ بزوحته وحبيبة قلبه  الى الابد

هناك 34 تعليقًا:

ابن السور يقول...

ربما كان خطأ التشخيص فرصة لهذا الزوج
كي تخرج منه هذه المشاعر الجياشة والجميلة تجاه زوجته
قلة من يحظون بمثل هذه الفرص
لكنها ان جاءت علينا ان نتمسك
بمن نحبهم
وان لا نفرط بهم باي قرار قد يمحي لحظات وساعات وايام لا تعوض

مصطفى سيف الدين يقول...

القصة جميلة و بها حكمة و نصيحة غالية
تحياتي لك

بسمة الورد يقول...

الاخ الغالى ابو داوود

يالها من مشاعر فياضه فاضت علينا بشجن المعانى الحزين الذى اختتم بالسعاده الغامرة

احسنت السرد اخى قصة ولا اروع

دام ابداعك متألقا

مودتى واحترامى

هبة فاروق يقول...

يجب على الانسان ان يتروى فى اتخاذ اى قرار وان يفكر جيدا حتى لا يظلم غيره عسى ان يصلح الله الحال ويبدله
قصه بها كثيرا من العبر والحكم
تحياتى لبو داووود

ماما أمولة يقول...

سعدت بنهايتها
رغم ترقبي لمصير زوجة كادت أن تفقد أمنها بسبب خارج عن ارادتها
كنت أتمنى أن يتمسك بها رغم كل شيء
لها وحدها ولكيانها الذي كان مهددا بمجيء طفل من عدمه
قلم رائع ينقل الاحساس في سرد متميز
لك كل التقدير والاحترام أبو داود

حياتي يقول...

مش هقدر اعلق ع الكلام لانه مش قادره اطلع كلام من جوياي يليق بده

بس كل اللي هحكيه حالتي انا وانا بقرا القصه
لاني كنت حاسه خلاص ان الدموع قربت تنزل علي خدي من شده حزني عليهما

ولكن مع سماع رنه التليفون وسماع صوت الدكتور كان الدموع حلفت ما تنزل ورجعت تاني مطرحها والابتسامه هي اللي طلعت ونزلت بدل الدموع

يمكن ده يكون درس او حكمه ربنا عمل كده عشان يشوف هو هيصبر ع كده ولا هسيب مراته ومش هيردا باللي ربنا كتبه وده اختبار لكل حد فينا لكن الحمد لله ربنا عوض عليه ع طوووووووول


يارب ما تحرم اي شخص بالنعمه دي ياااااااارب

ghada issa يقول...

لم يشعر باليأس لحظه واحده وهذه قمه الايمان بالله ..لقد وضعت البطلين فى امتحان صعب ولانهما رضيا بما كتبه الله لهما كانت النتيجه رائعه ..تحياتى لك سيدى سردك ممتع كعادتك ..لك محبتى وتوليباتى

ليلى الصباحى.. lolocat يقول...

السلام عليكم

اعلم ان بطل قصتك يتمنى من صغره انجاب اطفال ويكون لهم ابا حنونا

لكن حين اختار زوجته بالتأكيد هى ايضا كانت تتمنى نفس الامنية

لكن الله تعالى احيانا يكون له قدر وتصريف اخر
ولكل مقام مقال

فلو كان الحال استمر بنفس النتيجة القديمة وهى لا تستطيع الانجاب فأفضل لو يخيرها بهدوء بزواج من اخرى ولكن بعد الصبر قليلا لعل الله يجعل فى الصبر الفرج فقد قال تعالى وبشر الصابرين

لكن لا افضل ابدا ان تكون الحياة الزوجية للمرأة رهينة بأمر لا تملك التصرف فيه لانه هبة من الله اولا واخيرا
اتدرى السيدة سارة زوجة ابراهيم عليه السلام انجبت وهى بعامها المائة تقريبا

كذلك لنا فى زوجة عمران ام يحيى اسوة حسنة

بالطبع هم انبياء وزوجات انبياء لكنهم اولا واخيرا بشر يحملون صفات البشر




لكن بالنهاية احيانا تحدث اشياء تضعنا فى امتحان واختبار لقدرات عقلنا وقلوبنا وارادتنا

وفق الله الجميع للخير ورزقنا واياكم والمسلمين الذرية الصالحة واصلح اله حال رججال ونساء الامة

بارك الله فيك اخى العزيز وسعيدة بمتابعتك دائما

تحياتى ومودتى

faroukfahmy58 يقول...

بعد تعليق المهندسة المبدعة ليلى الصباحى تحنبس اى اضافة بعد اشتشهادها بالانبياء وتعقيبها ببشريتهم
مدونتك يا ابو داووووووووووود مرزوقه بافاضل المدونين والمدونات
هنيئا لمدونتك الغالية وبقلمك الذى لا يخرج عن الواقع الحى

ريبال بيهس يقول...

مساء الورد ابو داوود

قصة رائعة فما أجمل أن تكتمل الفرحة مع أن الحياة لا تنهيها بروعة مثل قصتك بل يستمر الزوجان بكل صبر وجلد وقد يرزقهما الله بعد عشرات السنين ولكن هنا كما هي عادتك الجميلة في إنهاء القصص بشكل يرسم البسمة على شفاهنا ...

تحياتي وإحترامي

أمال يقول...

موقف صعب ولكن الحمد لله ربما فرحته الان بالخبر بعد لحظة يأس أقوى وأعمق مما كانت ستكون عليه لولم يكون هناك خطأ الطبي..

تحياتي اخي

منجي باكير يقول...

حرف ناضج و لافت ...

تروق لي متابعته


منجي / الزمن الجميل

;كارولين فاروق يقول...

قصه روائيه مؤثره
يا ابو داوود
دائما تحب النهايات السعيده
لان قلبك لا يتحمل وضع النهايات التعيسه
ولكن الدنيا تحمل مواقف تعيسه للاسف
اشكر قلمك الرائع

reemaas يقول...

جميل لما المحن تطلع احلى مافينا بجد

روعه يا ابو داوود

mena يقول...

يمكن يكون ربنا كان بيختبر صبره
يمكن يكون امتحان من عند ربنا
رائعه فعلا القصة وحسيت ف الاول
ان قلبي هينفطر بس الحمدلله قلبت
بفرح

زينة زيدان يقول...

قصة جميلة كأن الأحداث تمثل اختبار للصبر والرضى لدى الزوجين..
وأعطتهم فرصة لانبثاق تلك المشاعر الجميلة التي يفتقدها كثير من الازواج

قد أعطي هذه القصة عنوان ( رُب ضارة نافعة)..

أخي أبو داود
تحية لصدق المشاعر الذي يطوف عبر صفحتك فيعيد الانسانية لنا ويلين القلوب المتحجرة

تحيتي

ريـــمـــاس يقول...

صباح الغاردينيا ابوداود
وكم من أسر تعاني حتى تفقد الأمل أجمل مافي قصصك أنها ترسم الابتسامة بنهاياتها السعيدة رائع وأكثر "
؛؛
؛
لروحك عبق الغاردينيا
كانت هنا
reemaas

الاحلام يقول...

ابن السور
نعم اخى ربما كان يمتحن الله ما بداخلهم
اهلا بك دائما هنا اخى
تحياتى ابوداود

الاحلام يقول...

مصطفى سيف الدين
ان كانت القصه جميله اخى فتواجدك بالتاكيد اجمل واجمل
تحياتى ابوداود

الاحلام يقول...

بسمه الامل
نحاول تعلم الابداع من اساتذت الابداع والذى بالتاكيد انتى منهم
سعيد دائما بتواجدك فى ركنى المتواضع
تحياتى ابوداود

الاحلام يقول...

هبه فاروق
نعم اختى فالصبر والتراوى لابد ان يتحلى بهما الانسان حتى لا يضيع من بين يديه فرصا سهله
تحياتى ابوداود

الاحلام يقول...

ماما اموله
بالتاكيد الاحترام والتقدير لشخصك الغالى الذى دائما يطل علينا باجمل التعليقات الرائعه
تحياتى ابوداود

الاحلام يقول...

حياتى
شعور واحساس ان نم فانما ينم على انسانه ذو احساس مرهف وعقليه كتابيه رائعه
بالاضافه الى طيبة قلب واحساس وشعور مرهف
سعيد بتواجدك هنا اختى اتمنى ان تكونى استمتعتى حقا
تحياتى ابوداود

الاحلام يقول...

غاده عيسى
تهلى علينا دائما بتوليباتك الرائعه التى تجعل المكان غايه فى المتعه وتعطينا دائما التفاؤل والسعاده
اتمنى دوام التواصل تحياتى ابوداود

الاحلام يقول...

ليلى الصباحى
يامن تجعل لاى كلمات معنى باجمل التحليلات وبارق التعليقات نعم اختى فبتحليلك الراقى هذا لخصتى ما كنت اود ان اصل به الى عقل القارىء
دايما ما اسعد بتواجدك ودائما ما تمتعينا بتعليقاتك
تحياتى وتقديرى ابوداود

الاحلام يقول...

الفاروق
تواجدك دائما يبث البهجه والسرور فى نفوسنا جميعا فانا المرزوق وليست مدونتى بتواجد هذه النخبه الرائعه فى مقدمتها فاروق المدونين الذى افخر دائما باننى استمتع بصوته كلما اشتقت له
تحياتى وتقديرى ابوداود

الاحلام يقول...

ريبال بيهيس
عندما يقول القارىء انها قصه رائعه فاكن فى غايه السعاده فما بالك بان يقولها ملك الرومانسيه الرائع ريبال فهذا له شأن اخر عندى
تحياتى ابوداود

الاحلام يقول...

امال
عندما اجد مدونتى تتزين بالسعاده والبهجه اجدك قد شرفتيها بتواجدك المثمر دائما فاسعد انا وابتسم
تحياتى ابوداود

الاحلام يقول...

منجى باكير
كفانى ان صاحب الزمن الجميل يعطينى الثقه فى نفسى باجمل الكلمات واعزب الحروف بقوله حرف ناضج فانا به اسعد الناس
تحياتى ابوداود

الاحلام يقول...

كارولين فاروق
بقدر سعادتى بتواجدك اختى الا اننى قراءت بين احرف تعليقك بالحزن اتمنى ان يخيب ظنى فى هذاواتمنى ان يسعد الله قلبك
تحياتى ابوداود

الاحلام يقول...

ريماس (نور)
الروعه نور تواجدك الجميل الذى دائما يسعدنى
تحياتى ابوداود

الاحلام يقول...

منه
والله اختى تواجدك هو الذى يسعدنى والحمد لله اننى استطعت ان ارسم الفرح على قلبك الرائع
تحياتى ابوداود

الاحلام يقول...

زينه زيدان
لم يكذب الفاروق عندما يطلعنى الى سر بان مدونتى مرزوقه لتواجد عظماء التدوين فيها بتعليقاتهم وحقا ما قيل لانه يعرف جيدا ان زينه دائما ما تتواجد هنا
شكرا لاجمل تعليق اسعد الله قلبك انتى ومن تحبين جميعا
تحياتى ابوداود

الاحلام يقول...

ريماس
يا زهرة الغاردينيا الرائعه يا من نشتم رائحتها بمجرد ان تهل علينا بنسيم ربيعها ونسعد به
تحيه لملكة الرومانسيه
تحياتى ابوداود