اتشرف دائما بزيارتك فاهلا ومرحبا بكــــــــــــــــــــــم

لا تقسى عليا يا زمن ببعــــــــد اصحابى فهم شمعه يا زمن تنير ايامـــــــــــــــــــــــــــى بتمنــــــــى منهم يا زمن يكونوا بجوارى ويكونوا النور الى يضىء احــــــــــــــــــلامى بــادعوهم لمدونتى يا زمــــــــــــــــــــن ليكونوا معايا طوال اعوامـــــــــــــــــــــــــى

الاثنين، 28 فبراير، 2011

نموزج من الثوره

دوما كان فى كبت  كان يعيش بلا طموح بلا هدف بداءت الحكايه عندما انتهى من التعليم دخل الجيش  ليؤدى الخدمه العسكريه كان كل امله ان يخرج من الجيش  يجد عملا يرزق منه ليجد مالا ليتزوج وفى نفس الوقت يعول اباه وامه حيث انهم  من اصحاب المرض الدائم فهم لن يخلوا من المرض امامه دائما  كان هناك امل بداخله انه عندما يخرج من الجيش  سيكون هو العائل لاسرته وفى نفس الوقت يستقر باسره صغير تجمعه مع زوجه وولدان او ولد وبنت .خرج من الجيش وكالعاده ومع اصدقائه جلس على المقاهى ووقف على نواصى الشوارع بدء  يستيقظ من النوم متاخرا يشاهد التليفزيون يخرج الى المقهى حياه ممله يوميه بدا يجوب المدن من اجل الحصول على عمل يعينه على ماكان يتمناه لكن دون جدوى احلامه تبخرت  مثل شباب كثيرون يريد ون فعل اى شىء لكى ينعموا بحياه مستقره بها ابسط امور الحياه  لكن من ينتشله من هذا العالم ويذهب به الى عالم به ابسط حقوق الانسان من معيشه طيبه واستقرار وحياه كريمه خرج ذات يوم اصطحبه صديق له الى عالم النت استهوته الحكايه فهي تضيع الوقت الملىء بالملل عمل اميل على الفيس بوك بداء يحاور جميع طبقات المجتمع احس بان هناك انفراجه سوف تؤدى به الى الطماءنينه سوف تؤدى به الى الحياه الكريمه فوافق على الفور للاشتراك فى انزه واشرف ثوره عرفها التاريخ اخيرا سوف يحقق حلمه فى ان يكون عائل لاسرته المريضه اخيرا سوف يستقر ويكون له اسره صغيره يجمعها منزل بسيط يعيشوا فى هدوء وافق ان يذهب الى ميدان التحرير يوم 25 يناير واقسم بداخله انه لن ياتى الى بيته الا ان يكون منتصرا او يكون بين الاموات وبدء فى تقديم طلباته

جلس فى ميدان التحرير اكثر من شهر انقطعت اخباره عن اسرته هذه الفتره الطويله حتى فاضدت الحريه على جميع المصريين  حتى ذهب الفساد وجاء مكانه الحريه  انتصر هو والشباب ومن معهم على الظلم والفساد  اخيرا ستحلق الكرامه أعلى الاعناق لن يكون هناك ملل بعد اليوم سوف نجد عملا يعيننا على الحياه ذهب الى منزله والفرحه تملاء جوارحه ذهب الى بيته وهو يشعر بالفخر والاعتزاز مما فعله فما فعله كان خيرا ليس له وحده بل لجميع من يعيش على ارض مصر , ذهب الى البيت  ليطمئن على ابيه وامه ويطمئنهم عليه لكن فرحته لن تكتمل فوجد ابيه قد فارق الحياه احساسه امتزج بين الفرح والحزن الفرح بما  فعله والحزن بما وجده وقال يارب اافرح بما فعلت ام احزن لما وجدت   

هناك 43 تعليقًا:

رحيــقُ الضــوء يقول...

سبحان الله لا أحد يعرف ما الذي تخبئه له الايام ...
قصة في منتهى العفوية والشفافية
حقاً كم من الأحلام ننتظر قدومها
صبر الله قلب هذا الشاب الحر
ومنحه الصبر والرضا
اللهم كن خير مؤنس لكل هذه القلوب التي لاترجو سواك
سلمت أخي الكريم

Tears يقول...

قدر الله و ما شاء فعل

البطالة شىء قاسى جدا خاصة على الرجل لانها تعنى ان حياته لا تبدأ و اكيد دافع للغضب و المشاركة فى الثورة لكن للحق كثير من المشاركين و الداعمين لها كان لديهم وظائف و مستوى مادى جيد

carmen يقول...

دائما مايخفي القدر شيئا خلف الجدران
ودائما ما ينتزع منا السعادة بعنف
تقبلي مروري وخالص احترامي

faroukfahmy58 يقول...

قصصك ياابو داوودلها لمسة حانيةزاخرة تذكرنى بنسيم بحر الاسكندرية الرطب ماهوه انت اسكندرانى اصيل ، صدقتى انا اقرا قصصك اكثر من مرة يمتعة غامرة لما فيها من عفوية وشفافية ومصداقية وتلقائية ، شاملة جامعة ، فاحصة ماحصة ،قبلك لم تقابل عينى قلما مثل قلمك مع تحية من قلب يحبك

المنشد أبو مجاهد الرنتيسي يقول...

بسم الله وبعد
بوركت أخونا في الله على طرحك الطيب
نسأل الله عز وجل بأن يوفقكم إلى كل خير ويبعد عنكم شر الأشرار

إخوانك في الله
أبو مجاهد الرنتيسي
أحلام الرنتيسي

re7ab.sale7 يقول...

قدر الله وما شاء فعل
وانت تريد وانا اريد والله يفعل ما يريد
احيانا تمتزج فرحتنا بحزننا فلا نعرف انفرح ام نحزن...؟
ولكن هذه هي الحياة دوما ....مزيج من هذا وذاك


انا بتأسف لحضرتك جدا
انا الفترة اللي فاتت بجد كنت مشغولة كتير جدا
لدرجة اني كنت بدخل ممكن مقدرش اكمل البوست في اي مدونة ....بسبب انشغالي وايضا مشكلة في النت
لكن بدأت منذ يومين ادخل ثلاث مدونات كل يوم ...وانا فعلا مقصرة في حق كثيرين
فالتمس لي العذر

سكرتيرة جديدة يقول...

موقف صعب

لكن الحريه لا تقاس باى تمن

والموت كان هييجى هييجى لكن لما ييجى واحنا بندافع عن حقوقنا احسن ماييجى واحنا مستسلمين للذل
واكيد ابوه مات فخور بيه

يمكن ابوه مات مريض لكن هو خرج عشان 80 واحد يتخدو حقوقهم والمرض ماياكلش جسمهم وروحهم

;كارولين فاروق يقول...

ما فعله تجاه بلده كان واجب
وما حدث لوالده قدر
فأمتزج الفرح بالالم
والحياه لا تخلو من هذين
احترامي لقلمك دائما

اميرة الامل يقول...

تأثرت كثيرا وأنا أقرأ ما خطه قلمك، فعلا كم هو صعب أن تتبخر أحلامك أمام واقع مرير لا يد لك فيه, وأتمنى أن تكون الثورة نهاية المأسي حقا،الموت حق علينا، ان لله وانا اليه راجعون , اللهم أرزقه صبرا جميلا

بارك الله فيك أخي
تحياتي

♥نبع الغرام♥♪≈ يقول...

الاحساس صعب اوى اخى

محدش عارف القدر بيخبى لينا ايه
يارب اللى جاى يكون احسن من اللى راح
.............

وبشكرك كتير على سؤالك عنى بغيابى ودى عمرى ما هنساها ابدآ ربنا يديم الود بينا
بس كان الكمبيوتر عطلان ويادوب لسه جاى من الصيانه
متشكره اوى لحضرتك

أفلح اليعربي يقول...

تحية طيبة

دائما ما نجد أنفسنا أما مفترق طرق ، نضطر لنتخذ فيها قرارات صعبه ثم نجد أنفسنا أمام خليط من المشاعر تتشابك فلا ندري ماهي حقيقتها في تلك اللحظة

سر جميل ، نسأل الله أن تنتهي هه الأحزان ، لقد تعبنا كثيرا في هذه الأمة

لك تقديري

أفلح اليعربي يقول...

تحية طيبة

بصفتك أحد أفراد الطبقة الواعية في هذه الأمة

أرجو منك التكرم بالمشاركة في هذا الموضوع وأبداء رأيك بصراحة

رأيك يهمني جدا ، فأرجو منك عدم التردد في المشاركة وذكر رأيك بصراحة بعيدا عن المجاملات .


أرجو أن تقرأوا الموضوع كاملا ثم بعد ذلك تضعون رأيكم


الموضوع تحت هذا الرابط

http://ahdmari.blogspot.com/2011/03/blog-post_01.html


أشكر لك حسن تعاونك

هبة فاروق يقول...

مشاعر حزن وفرح هذة هى الحياة عندما نفرح تسرق منا الفرحة وتعطينى الالم
قصة مؤثرة ونهاية غير متوقعة
تحياتى لقصتك الرائعة دائما تمتعنا يا احلام
تحياتى

الاحلام يقول...

عزيزتى رحيق الضوء
سعيد بوجدك هنا وسعيد اكثر واكثر يتعليقك الرقيق
تعرفى اختى ان الحياه لابد فيها من الحزن والفرح اصعبها عندما ياتى الفرح بصحبه الحزن
نسال الله العفو والعافيه
تقبلى تحياتى الاحـلام

الاحلام يقول...

tears عزيزتى
دائما تنيرى مدونتى وتمنياتى ان تنيريها دائما
قدر الله سبحانه وتعالى لا مفر منه وكلنا رضا بقضاء الله
سعدت جدا بوجودك هنا تقبلى تحياتى
الاحـلام

الاحلام يقول...

عزيزتى كارمن
مرورك دائما يسعدنى تحيه ليكى وتحيه طيبه دائما لمرورك هنا مع تمنياتى بدوام المرور لامتاعى بتعليقك الرقيق
الدنيا اختى تبنا على الحزن والفرح ولولا الحزن لما احسسنا بطعم الفرح
سعدن بمرورك تقبلى تحياتى الاحـلام

الاحلام يقول...

اخى العزيز فاروق فهمى
لا اقدر على وصف افتخارى وانا اناديك اخى ولم تسعنى الدنيا من الفرحه عندما قرءات تعليقك الجميل الذى ان دل فانه يدل على طيبة قلبك ونبل اخلاقك
دائما اسعد بكلماتك وتعليقاتك فهى دائما مميزه لها مزاق خاص عندى
تقبل تحياتى اخوك الصغير الذى يحبك فى الله الاحــــــــــــــلام

الاحلام يقول...

اخواتى فى الله
ابومجاهد الرنتيسى
احلام الرنتيسى
بارك الله لكم وبارك فيكم دائما اسعد بتعليقاتكم الجميله الرقيقه التى دائما تكون فى قالب الدين والاسلام
كم انا سعيد بوجودكم الدائم عندى مع تمنياتى بالمداومه فانا اسعد دائما بكم
تقبلوا تحياتى الاحـــــــــــــــــــــلام

الاحلام يقول...

عزثزتى رحاب صلاح
اترين هذا النور الذى يحيط بجنبات مدونتى المتواضعه انه نور اخواتى الذين يتواجدون دائما عندى اترين ان هذا النور زاد اليوم اتعرفين لماذا لزيارتك اليوم
سعدت جدا بحضورك وسعدت اكثر بتعليقك
كان الله فى عونك وارجوا انكى دائما تكونين بخير
تقبلى تحياتى الاحـلام

الاحلام يقول...

سكرتيره جديده
عزيزتى سعيد جدا بوجودك هنا تمنياتى لمدونتى المتواضعه ان تنير بكى دائما
نعرف ان الموت سياتى سياتى لكن الصعب انه جاء مع الفرح فامتزج الحزن والفرح معا ولولا الحزن اختى لما احسسنا بطعم الفرح
تقبلى تحياتى الاحـــــــــــلام

الاحلام يقول...

اختى العزيزه كارولين
امسك لسان مدونتى لعدم نطقها بما داخلها لانها لوتكلمت لاحزنت ناس كثيره كفى انكى تعرفى انها لم ترى الابتسامه الا عندما رأت تعليقك
اختى صعوبة الموقف ان الحزن جاء بصحبه الفرح فماذا يفعل ايفرح ام يحزن
شكرا لوجودك تقبلى تحياتى
الاحــــــــــــــــــــــــــلام

الاحلام يقول...

عزيزتى اميره الامل
سعدت جدا بوجودك اختى الكريمه وسعدت اكثر باعجابك بكلماتى المتواضعه تاثرنا كلنا ولاكن قدر الله وما شاء فعل فالله خير حافظا وهو راحم الراحمين
كلنا امل فى ان الثوره تغير اشياء كثير حتى نسعد كلنا بحياه كريمه
تقبلى تحياتى الاحـلام

الاحلام يقول...

عزيزتى نبع الغرام
كلنا اختى العزيزه اخوه وانا من طبيعتى السؤال عن اخواتى الغائبين فلا تتعجبى على انى سالت عن سر غيابك فهذه طبيعه لدى واتاسف جدا انى تطفلت فهذا ليس من حقى فاعذرينى اختى
ان شاء الله كلنا امل فى ان ياتى ايام احسن من الايام الماضيه نسعد كلنا فيها بالكرامه والحريه
تقبلى تحياتى الاحـــــــلام

خواطري مع الحياة يقول...

السلام عليكم
قصة جميلة وفي صلب مشاكل اليوم
البطاله هي الي تكسر الشباب
وتخليهم يعملوا اي شي عشان يبعدوها عنهم
احببت كلماتك
اعذرني على تأخري
تقبل مروري
سلامي ليك اخي.

الاحلام يقول...

افلح اليعربى
اهلا بك بمدونتى وان شاء الله تشرفنى كثيرا
سعيد بوجودك وسعيد بتعليقك
تقبل تحياتى الاحــــــــــــلام

الاحلام يقول...

اختى العزيزه هبه فاروق
عندما ترى من حولك سعيد بكلماتك فهذا فخر وعندما ترى اساتذت الكتابه سعيدون بكلماتك فهذا قمة الفخر
فانا فخور باعجابك بقصتى
الحزن لابد منه لان الحياه مستمره وايضا الفرح لابد منه
ولكن فى هذه القصه درجه الصعوبه تكمن فى ان الحزن والفرح اجتمعا معا
سعد بتعليقك الرقيقوسعد جدا بوجود تقبلى تحياتى الاحــــلام

الاحلام يقول...

عزيزتى خواطرى مع الحياه
لم اتمالك السعاده عندما قراءت تعليقك الجميل فشرف لى اختى ان تحبى كلماتى ولا عذر بين الاخوات المهم ان تكونى بخير
لابد اختى العزيزه ان نحس بنبض الشارع ومشاكل الشباب التى نتمنى ان تحل فى هذه الايام
سعدت جدا بكلماتك وسعدت اكثر بوجودك مع امل التواصل
تقبلى تحياتى الاحــــــــــــــــلام

mrmr يقول...

يااااااااااااه
قصه مؤثره حقا
جزاك الله خير

شهر زاد يقول...

السلام عليكم
مايعجبني اسلوبك البسيط واذي يحوي معاني كبيرة وعميقة فانت صورت الحل باعذب كاميرا
بوركت على قصتك الرائعة
تحياتي

الاحلام يقول...

عزيزتى مرمر
نورتينى اختى العزيزه التاثير اختى نتج من تجمع الحزن والفرح فى وقت واحد فحدذ مزيج منهما
شكرا على تعليقك الرقيق تقبلى تحياتى الاحــــــــــــــــــــلام

الاحلام يقول...

عزيزتى شهرذاد
عندما تنال كلماتى اعجاب القراء فهذا شرف لى اما عندما تنال اعجاب ذوى الخبره امثال حضرتك فهذا شرف لى
سعدت جدا تعليقك الكريم وسعدت جدا تواجدك الدائم هنا
تقبلى تحياتى الاحــــــــــلام

أمال الصالحي يقول...

يال خفايا القدر، يفاجئنا دوما، على حين غفلة يأخذ منا ما نريد وفي مثلها قد يمنحنا ما لم نكن ننتظر..

زينة زيدان يقول...

صديقي ابو داود

هو واقع الحياة
والتضحيات

جميل ما تقول
وما تكتب
وما تعبر

الشاب الصح يقول...

الحزن و الفرح هو واقع الحياه
اسأل الله سبحانه و تعالى ان يعصمنا من الاحزان
جزاك الله خيرا اخى

الاحلام يقول...

العزيزه امال الصالحى
هذا هو القدر اختى يجعلنا نعيش الفرح والحزن يجعلنا نعيش حياه تمتزج بالحب والكراهيه بالحياه والموت
حقا انتى قلتى فربما يسرق منا لحظات السعادهواحيانا يعطينا لحظات الحزن
سعدت جدا بوجودك اختى العزيزه وارجوا ان تتقبلى تحياتى الاحـــــــــــــلام

الاحلام يقول...

اختى العزيزه زينه زيدان
اعجابك بكلماتى وسام على صدرى فكم سعدت عندما عرفت انكى اعجبتى بها
لم تسعنى السعاده بتعليقك الرقيق فالحياه دائما مجموعه من التضحيات يكون فيها الانسان مابين الحزن والفرح
تقبلى اختى تحياتى الاحــــــــــــــلام

الاحلام يقول...

اخى الشاب الصح
سعيد جدا اخى بتواجدك الدائم بمدونتى المتواضعه
الحياه اخى تمنح الانسان المزج بين الحزن والفرح وما بينهما تظهر متعه الحياه
شكرا على وجودك وشكرا على تعليقك الجميل
تقبل تحياتى الاحـــــــــــلام

همس الحنين يقول...

مساء العطر الأحلام

لا نعرف ماذا يخبئ لنا القدر

ونعمة رب العالمين على عبادة

أننا لا نعرف خبايا القدر

فنمضي في الحياة بحلوها ومرها

قد نصادف السعادة ونبتسم ولا نعلم

أن نهاية ابتسامتنا دموع

وقد نبكي في عز الوجع والجرح ولا نعلم

أنها كانت نهاية الدموع ..

كان يحلم بالسعادة

وينتظر العودة

ليفرح ويبتسم ويحتفل

لكن القدر كان في الجانب الأخر ينتظرة بالحزن

لكنها تبقى أقدار ومشيئة الله لا نملك أمامها

الا الرضى بماقسمة رب العالمين

أشكر لك أخي زيارتك الراقية لركني المتواضع

وشرفني التعرف لركنك الراقي بفكرك

دمت بخير

تحياتي

الاحلام يقول...

عزيزتى همس الحنين
سعيد جدا بتواجدك فى مدونتى هذه المتواضعه جدا بما وجدته بمدونتك الرهيبه
فخرلى ان كتاباتى تنال اعجابك وشرف لى ان تنال مدونتى اعجابك
اتمنى المداومه وارجو ان تتقبلى تحياتى
الاحـــلام

kholood يقول...

كما تعلمت حديثا أن أفعل سأفعل ...أي أنني سوف أكتب تعليقي قبل قراءة التعليقات الموجوده حتى لا أتأثر بأي رأي آخر
اولا تهنئة من القلب على المدونه الجميله الشفافه المعبره عن شخص يمثل أشخاص كثيرون وطبقه كبيره من الشعوب
نفس التطلعات التي يحكمها قيود تمنعها من التعبير عما بداخلها ....
نفس الميول ...نفس القيود الدينيه التي لا نعتبرها قيوطد ولكنها شرائع ربنا وما وضعت الا لتكون في صالحنا نحن العباد اولا وآخرا فنشكر الله أن هدانا لنلتزم بها قدر الامكان
مبروووك المدونه هنا فقط للأقاء تحية محبه وموده وتواصل ان شاء الله
التعليق القادم هو للموضوع
أرحب بوجودك في مدونتي المتواضعه

kholood يقول...

مساء الخير ...
الموضوع رائع جدا جدا وهو ما علينا جميعا أن نعمله ودوما ...علينا أن نعمل ما علينا أن نعمله ...إن كان لله للوطن لأنفسنا للبشريه
هذا الشاب قدم ما عليه أن يقدمه لأمه ولأم الدنيا مصر وغاب وهو متوكل على الله
والاب عمل ما عليه من واجبات ابويه ولكنه عند أنقضاء أجله سلم الامانه لله ولم يكن ليستطيع أن ينتظر أبنه ولو أنه لو خير في الامر لطلب من الله أن يؤجله حتى يرى أبنه ويطمئن عليه ولكن انت تريد وهو يريد والله وحده القادر على فعل ما يريد
موضوع رائع ولنا به درس جميل إعقل وتوكل على الله حق التوكل وأنجز ما تستطيع إنجازه
دمت بالمحبه

الاحلام يقول...

العزيزه خلود
لم يسعنى السرور بتعليقك الرقيق الذى ان دل فانما يدل على شفافيه القلب وصفاء النفس
اعجابك بقصتى شرف لى ويجعل على عاتقى عبء التواصل الصحيح حتى تكون زياراتك مستمره
نورتينى وشرفتينى
تمنياتى لكى بالتوفيق والتالق دائما وتقبلى تحياتى الاحـــــــلام

عبير يقول...

.. لن يكون هناك ملل بعد اليوم سوف نجد عملا يعيننا على الحياه ذهب الى منزله والفرحه تملاء ..

بإذن الله القادم أجمل وأجمل وبإذن الله السعادة والخير قادم من جديد .
قصة شفافة وإنسانية وفعلاً لانعمل اين الخيرة .

استمتعت بمدونتك وجدت بها العفوية والنقاء
دمت بكل سعادة