اتشرف دائما بزيارتك فاهلا ومرحبا بكــــــــــــــــــــــم

لا تقسى عليا يا زمن ببعــــــــد اصحابى فهم شمعه يا زمن تنير ايامـــــــــــــــــــــــــــى بتمنــــــــى منهم يا زمن يكونوا بجوارى ويكونوا النور الى يضىء احــــــــــــــــــلامى بــادعوهم لمدونتى يا زمــــــــــــــــــــن ليكونوا معايا طوال اعوامـــــــــــــــــــــــــى

الاثنين، 29 يوليو، 2013

دموع فوق فنجان شاى

فجأه اختفت الابتسامه التى كانت ترتسم على شفتيها وضعت فنجان الشاى على المنضده واستندت الى الاريكه وزاغت بعينيها وبدات تتذكر اول لقاء جمعها بحبيبها , لقد كان صديقا لزميلها بالجامعه شعرت من اول نظره بان هذا الشخص سيكون له شأن كبير عندها اقترب مع زميلها رويدا رويدا منها , بدا التعارف بينهما أتاحت الظروف لهما بالحديث , تقرب كل منهما للاخر تبادلا رقما الهاتف ثم غادرا المكان الى بلدتهما , هبت واقفه عندما انتبهت لفنجان الشاى اصبح باردا اسرعت الى المطبخ لاعداد فنجانا اخر , اخذته وجلست بجوار المنضده تراجع شريط ذكرياتها مع حبيبها تذكرت كيف كان يتواصل معها عبر الهاتف يوميا وفى اوقات كانت تحتاج لسماع صوته تذكرت ارتباطها الوجدانى به وزاد هذا الارتباط عندما التقيا معا مره اخرى بنفس الطريقه الاولى ولكن هذه المره شعرت بانها اشتاقت له كثيرا سرعان ما طلب منها ان يلتقيا وحدهما وافقت على الفور تذكرت لقاءاتهما لقاء يتبعه لقاء وكم كان ارتباطها به يلهب مشاعرها , لم تنسى لحظه اعترافه بحبها فى وقت كانت متلهفه لسماع هذه الكلمه والتى كاد قلبها يطير من الفرحه عند سماعها , تنبهت مرة اخرى لتجد فنجان الشاى ما زال ممتلئا ولكنه اصبح باردا مره اخرى اسرعت الى المطبخ واعدت اخر ساخنا حيث انها تعشق الشاى الساخن

امسكته بين اصابعها وجلست لتتذكر لقاءها الاخير معه فانه لم يكن لقاءا عاديا بعد ان الح عليها الحاحا شديدا لمقابلته فالحاحه على المقابله كان غريبا الى حد ما, جلسا معا بدا يروى لها قصه وقعت عليها كالصاعقه قال : انه يعانى من مرض خطيرا وسيجرى عمليه بعد ايام وروى لها تفاصيل اكتشافه لهذا المرض الذى دمر حياته , وكيف صارحةالدكتور بالتحاليل والاشاعات التى اجراها , حول حياتها بهذا الخبر الى كابوس وخوف عليه تركته وهى حزينه على حبها وعلى قلبها بدات تعد الثوانى حتى اجراء العمليه كادت تموت خوفا عليه ,حيث انها لن تستطيع الاطمئنان عليه حتى يتصل هو بها وبين الحين والاخر تنظر الى الهاتف, تتمنى ان يطمئنها على حبيبها واخيرا دق الهاتف نظرت اليه بلهفه فوجدته رقم حبيبها اسرعت متشوقه حتى تطمئن عليه ولكنها سمعت صوت غريب , وعندما قالت له من انت رد عليها والحزن يملا كلماته , وصوت الدموع يسيطر عليه انه شقيق حبيبها قال لها ان اخى حملنى لكِ رساله وأوصانى بتوصيلها , ان اتصل بكِ حتى اطلعكِ على ما حدث وسألته متلهفه واين هو الان صمت لبعض الوقت , ثم قال انه توفى اثناء العمليه, انهارت قواها ولم تشعر الا ودموعها تنساب فوق خدودها حارقه لمشاعر اللهفه بداخلها , فقد فقدت سعادتها وحلمها , عندما تذكرت هذاالموقف انهمرت دموعها من عينها حتى تساقطت داخل فنجان الشاى فتنبهت من جديد نظرت اليه لتجده  اصبح باردا فاسرعت الى المطبخ ووضعت الفنجان وذهبت الى غرفة النوم واستسلمت للنوم دون ان تلمس فنجان الشاى بشفتاها

هناك 11 تعليقًا:

faroukfahmy يقول...

ايو داووووووووووووووووود كما احب ان اناديك
حمدالله على سلامتك وسلامة قصصك العفوية التى تخرج من القلب والى القلب سريعا وتلمس شغافه وتمس شفافه
احس وانا اقرأ لك ان شخوص ابطال قصصك شاخصة امامى بطبيعتها وشفافيتها
اخشى ما اخشاه من هذا التعليق ان يسبب لى حرجا مع زملائى الاعزاء وظنهم اننى فضلتك بالتعليق دونهم ولمللّى حقيقة لم اجد نفسى محبقوسا فى التعليق خاصة ان قلمك قريب من طبيعة ومتطلبات هذا الشهر الكريم
وكل عام وانت واسرتك بخير يا محمد
الفاروق

بسمة الورد يقول...

الاخ الفاضل ابو داود

كل رمضان وانت ونحن جميعا بخير

فاسلوبك السلس الخفيف على العين يروق لى كثيرا سلم فكرك وسردك

مودتى واحترامى

ghada issa يقول...

عزيزى ابو داود الف الحمد لله على رجوعك لاحباباك ولمدونتك ورمضان كريم اعاده الله على مصر واهلها بالخير والسلام ..تعودت دائما ان تكون نهايه قصصك سعيده ولكن ربما هذه المره القصه مختلفه ورائعه رغم الحزن ...حفظكم الله من كل شر وكفاكم شر الفتنه ..والخير قادم باذنه تعالى

Aml Hamdy يقول...

أبو داود
حمد الله على سلامتك نورت بلوجر بحروفك الماسية الراقية
دمت ودام مداد قلمك الذي يسعدنا دوما رغم الحزن
مودتي

زينة زيدان يقول...

أخي محمد

سعيدة بعودتك وبكلماتك الرقيقة
المليئة بالمشاعر ..

جميل ما قرات هنا

تحيتي وتقديري

مدونة الأمل يقول...

السلام عليكم و رحمة الله و بركاته

اردة ان ادعي صاحب المدونة الموقرة لزيارة مدونتي و ترك بصمة و المشاركة في التدوينة الجديدة التي كتبتها اليوم في انتضار زيارتكم تقبلو مني فائق الاحترام و التقدير

سلام
http://ouamara.blogspot.com/2013/09/10.html

الاحلام يقول...

الفاروق
افتقدك كثيرا وافتقد قراءه حروفك الماسيه الرائعه
تحياتى لك وللاسره الكريمه
ابوداود

الاحلام يقول...

بسمة الورد
بكلماتك الرائعه اسعد دائما بوجودى فهى تضفى بهجه وسرور الى نفسى
تحياتى ابوداود

الاحلام يقول...

غاده عيسى
كم اشتاق لمدونتى كى ارى تعليقاتك التى اعشقها منذ زمن بعيد
سعيد بتواجدك الدائم هنا
تحياتى ابوداود

الاحلام يقول...

امل حمدى
صاحبه الزمن الجميل عندما تتكلم بالكل يصمت لان بعد كلامها لا مجال للكلام
اسعد دائما بتعليقاتك المبدعه
تحياتى ابوداود

الاحلام يقول...

زينه زيدان
ورده المدونيين وريحانتها العطره
كم نسعد دائما بتواجدك بيننا
تحياتى ابوداود