اتشرف دائما بزيارتك فاهلا ومرحبا بكــــــــــــــــــــــم

لا تقسى عليا يا زمن ببعــــــــد اصحابى فهم شمعه يا زمن تنير ايامـــــــــــــــــــــــــــى بتمنــــــــى منهم يا زمن يكونوا بجوارى ويكونوا النور الى يضىء احــــــــــــــــــلامى بــادعوهم لمدونتى يا زمــــــــــــــــــــن ليكونوا معايا طوال اعوامـــــــــــــــــــــــــى

الخميس، 9 يونيو، 2011

نافـــــــــذه امـــــــــــــل

ماذا يفعل الانسان عندما يجد نفسه محاط بين اربع جدران ليس بهم مفذ ولا ثقب ليس معه طعام ولا شراب توجد ظلمة ما بعدها ظلمه, اننى اتساءل ماذ يفعل فى مثل هذا الموقف نعم لا يوجد ابواب امامه ترى بالعين ولا يوجد نافذه امامه ترى بالعين ولكن يوجد باب واحد مفتوح امامه دائما فلابد للانسان ان يكون نقيا شفافا يملأ قلبه الحب دائما  والايمان واليقين بالله سبحانه وتعالى حتى حتى يكون مفتوحا امامه دائما باب واحد فقط هو باب الله سبحانه وتعالى
تذكرت قصه رائعه سوف أرويها لكم إنها قصة ثلاثة رجال ،خرجوا من ديارهم لغرض من الأغراض ، وبينما هم كذلك إذ نزل مطر غزير ،فبحثوا عن مكان يحتمون فيه من شدة المطر ،فلم يجدوا إلا غاراً في جبل .
وكانت الأمطار من الغزارة بحيث جرفت السيول الصخور الكبيرة من أعلى الجبل ، فانحدرت صخرة من تلك الصخور ،حتى سدت عليهم باب الغار ، وكانت من العظم بحيث لا يستطيعون تحريكها فضلا عن دفعها وإزالتها ، ولا يوجد سبيل لمعرفة  قومهم لمكانهم ، وقد أزالت الأمطار والسيول كل أثر يمكن عن طريقه الاهتداء إلى مكانهم ، وحتى لو صاحوا بأعلى صوتهم فلن يصل إلى أبعد من جدران الغار الذي يحيط بهم .
وعندها تيقنوا الهلاك ، ووصلوا إلى حالة من الاضطرار ، فأشار أحدهم على أصحابه أن يتوسل كل واحد منهم إلى ربه بأرجى عمل صالح عمله ،وقصد فيه وجه الله ،
فتوسل الأول ببره بوالديه حال كبرهما وضعفهما ،وأنه بلغ بره بهما أنه كان يعمل في رعي المواشي ،وكان إذا عاد إلى منزله بعد الفراغ من الرعي ،يحلب مواشيه ،فيبدأ بوالديه ،فيسقيهما قبل أهله وأولاده الصغار ،وفي يوم من الأيام ،ابتعد في طلب المرعى ،فلم يرجع إلى المنزل إلا بعد أن دخل المساء ،وجاء بالحليب كعادته ،فوجد والديه قد ناما ،فكره أن يوقظهما من نومهما ،وكره أن يسقي الصغار قبلهما ،فبقي طوال الليل ممسكا بالإناء في يده ،ينتظر أن يستيقظ والداه ، وأولاده يبكون عند رجليه ،يريدون طعامهم ،وظل على هذه الحال حتى طلع الفجر .
وأما الثاني فتوسل بخوفه من الله ،وعفته عن الحرام والفاحشة ،مع قدرته عليها ،وتيسر أسبابها ،فذكر أنه كانت له ابنة عم يحبها حبا شديدا ،فراودها عن نفسها مرارا ،ولكنها كانت تأبى في كل مرة ،حتى أصابتها حاجة ماسة في سنة من السنين ،فاضطرت إلى أن توافقه على طلبه مقابل مبلغ من المال ،تدفع به تلك الحاجة التي ألمت بها ،فلما قعد منها مقعد الرجل من امرأته ،تحرك في قلبها داعي الإيمان والخوف من الله ،فذكرته بالله في هذا الموطن ،فقام عنها خائفا وجلا ،وترك المال الذي أعطاها .
وأما الثالث فتوسل بأمانته وحفظه لحقوق الآخرين ،حيث ذكر أنه استأجر أجيرا ليعمل له عملا من الأعمال ،وكانت أجرته شيئا من الأرز ،فلما قضى الأجير عمله عرض عليه الرجل أجره ،فتركه وزهد فيه ،وعلى الرغم من أن ذمة الرجل قد برئت بذلك ،إلا أنه حفظ له ماله وثمره ونماه ،حتى أصبح مالا كثيرا ،جمع منه بقراً مع راعيها ،فجاءه الأجير بعد مدة طويلة ،يطلب منه أجره الذي تركه ،فأعطاه كل ما جمعه له من المال .
وكان كلما ذكر واحد منهم عمله انفرجت الصخرة قليلا ,حتى أتم الثالث دعاءه ،فانفرجت الصخرة بالكلية وخرجوا يمشون .

رواه البخاري و مسلم في صحيحيهما عن عبد الله بن عمر رضي الله عنهما أن رسول الله - صلى الله عليه وسلم- قال: ( بينما ثلاثة نفر يتماشون أخذهم المطر ،فمالوا إلى غار في الجبل ،فانحطت على فم غارهم صخرة من الجبل ،فأطبقت  عليهم  ،فقال بعضهم لبعض : انظروا أعمالا عملتموها لله صالحة ،فادعوا الله بها لعله يفرجها ،فقال أحدهم : اللهم إنه كان لي والدان شيخان كبيران ،ولي صبية صغار كنت أرعى  عليهم  ،فإذا رحت  عليهم  فحلبت ،بدأت بوالدي أسقيهما قبل ولدي ،وإنه ناء بي الشجر ،فما أتيت حتى أمسيت ،فوجدتهما قد ناما ،فحلبت كما كنت أحلب ،فجئت بالحِلاب ،فقمت عند رءوسهما أكره أن أوقظهما من نومهما ،وأكره أن أبدأ بالصبية قبلهما ،والصبية يتضاغون عند قدمي ،فلم يزل ذلك دأبي ودأبهم حتى طلع الفجر ،فإن كنت تعلم أني فعلت ذلك ابتغاء وجهك ،فافرج لنا فرجة نرى منها السماء ،ففرج الله لهم فرجة حتى يرون منها السماء ،وقال الثاني : اللهم إنه كانت لي ابنة عم أحبها كأشد ما يحب الرجال النساء ،فطلبت إليها نفسها ،فأبت حتى آتيها بمائة دينار ،فسعيت حتى جمعت مائة دينار ،فلقيتها بها ،فلما قعدت بين رجليها قالت : يا عبد الله ،اتق الله ولا تفتح الخاتم ،فقمت عنها ،اللهم فإن كنت تعلم أني قد فعلت ذلك ابتغاء وجهك ،فافرج لنا منها ،ففرج لهم فرجة ،وقال الآخر : اللهم إني كنت استأجرت أجيرا بفَرَقِ أَرُزٍّ ،فلما قضى عمله قال : أعطني حقي ،فعرضت عليه حقه ،فتركه ورغب عنه ،فلم أزل أزرعه ،حتى جمعت منه بقرا وراعيها ،فجاءني فقال : اتق الله ولا تظلمني ،وأعطني حقي ،فقلت : اذهب إلى ذلك البقر وراعيها ،فقال : اتق الله ولا تهزأ بي ،فقلت : إني لا أهزأ بك ،فخذ ذلك البقر وراعيها ،فأخذه فانطلق بها ،فإن كنت تعلم أني فعلت ذلك ابتغاء وجهك ،فافرج ما بقي ،ففرج الله عنهم )

هناك 34 تعليقًا:

كريمة سندي يقول...

إن الله عز وجل سميع عليم قصة جدا رائعة أرق التحايا

وجع البنفسج يقول...

سبحان الله .. قصة مؤثرة جدا .. ربنا يصلح اعمالنا قبل خاتمتنا ..

"""

بارك الله فيك على القصة الجميلة وجعلها في ميزان حسناتك .

بسمة الورد يقول...

عليه افضل الصلاة واتم التسليم ما ترك شيئا مهم لنا فى امور الدين والدنيا الا ولفت انظارنا اليها ,,

فما لنا الا التقرب الى الله عز وجل بشفافيه اعمالنا عله يرضى عنا دائما

سعدت بمرورى هنا كعادتى طبعا ,, دمت مميز فى اطروحاتك المميزة المهمة

تقبل مرورى واعجابى الشديد بما تقدم
احترامى اخى

أمال الصالحي يقول...

ولنا في ديننا ورسولنا إسوة حسنة لمن أراد طريق الخلاص

لك أطيب التحايا

ريــــمــــاس يقول...

مساء الغاردينيا الأحلام
والف الحمدالله على سلامتك وعودة قلمك الراقي ..
سبحان رب العالمين قصة رائعة فليس ينفع الانسان سوى عمله كان أجملها البر بـ الوالدين "
؛؛
؛
جزاك الله الف خير
وجعلها في موازين حسناتك
لروحك عبق الغاردينيا
كانت هنا
reemaas

أم هريرة (lolocat) يقول...

السلام عليكم

اشكرك اخى الفاضل على التذكرة الطيبة
احسنت الاختيار
هذه القصة قرأتها وانا صغيرة فى المرحلة الابتدائية وسبحان الله العظيم الذى بعث نبيه بالحق
الذى قال عليه السلام

من شب على شىء شاب عليه

هذا الحديث كان له اثر عظيم بنفسى وتعلمت منه كيفية مخافة الله عز وجل ومراقبته فى كل فعل وحسن الظن به فى المحن....

شكرا لك اخى
جزاك الله كل خير ونفعنا واياك بكل ما سمعنا وقرأنا
وجعله فى ميزان حسناتك

بوركت اخى
دمت بخيروامان

ماما أمولة يقول...

بارك الله فيك أخي
وجزاك الله كل الخير

Carmen يقول...

سبحان الله العلي العظيم
رائعة جزاك الله خيرا

مصطفى سيف يقول...

بالرغم انني احفظ هذه القصة عن ظهر قلب الا انني احببت قرائتها اليوم
واشكرك على التذكير بها
بارك الله فيك اخي العزيز

zizi يقول...

ابو داوود ...اخيرا وصلت لك وعرفت اشكرك الأول في مدونتي وبعدين هنا في مدونتك ....ايه القصة الجميلة دي ..عارف ان معانيها اللي جواها اكتر من معانيها الظاهرة وان الواحد ما يستقلش أي خير يعملهلأن ربنا سبحانه وتعالى عنده موازينه الخاصة اللي بيوزن بيها اعمالنا وينميها عنده بمعرفته سبحانه وتعالى ...تحياتي وشكري

زينة زيدان يقول...

ولكم في رسول الله أسوة حسنة يا أولي الألباب


أخي ابو داود

أشكرك على هذه القصة الرائعة والتي تذكرنا بالله عز وجل في كل قولنا وفعلنا

تحيتي

أم يقول...

بارك الله فيك عزيزي الأحلام على الاختيار الأكر من رائع تحياتي

المنشد أبو مجاهد الرنتيسي يقول...

بسم الله وبعد
بوركت أخانا في الله على طرحك الرائع
قصة رائعة تعكس مدى الثقة بالله عز وجل وأن ما بعد الضيق إلا الفرج وإن بعد العسر يسرى ولن يغلب عسر يسرين بإذن الله

إخوانك في الله
أبو مجاهد الرنتيسي
أحلام الرنتيسي

الاحلام يقول...

الاخت الكريمه كريمة سندي
اهلا بكى ونورتى مدونتى شكرا لوجودك وشكرا لتعليقك تقبلى تحياتى الاحــلام

الاحلام يقول...

الاخت الكريمه وجع البنفسج
تعليقك اسعدنى جدا اهلا بكى دائما هنا تقبلى تحياتى الاحـــــلام

الاحلام يقول...

الاخت الكريمه بسمة الورد
التقرب الى الله نعمه من نعم الله فهو يقربنا الى الجنه
دائما اسعد بتواجدك الدائم اهلا بكى تحياتى الدائمه لكىالاحــــــلام

الاحلام يقول...

الاخت الكريمه أمال الصالحي
امنيتنا دائما ان يبقى الله معنا على مر الزمان وان يعيننا على فعل الخير
دمتى بكل خير تقبلى تحياتى
الاحـــــــلام

الاحلام يقول...

الاخت الكريمه ريــــمــــاس
عصفورة المدونيين على راى اختى الغاليه زيزى الحمدلله ان لاقت كلماتى اعجابك سعيد بتواجدك تقبلى تحياتى الاحـــــلام

الاحلام يقول...

الاخت الكريمه أم هريرة (lolocat)
شكرا على تعليقك الراقى الرائع فما اكتب اختى العزيزه لا يساوى حرفا واحدا ممن تقصيه علينا يوميا فنحن نتعلم منكم الكثير
سعيد بتواجدك الدائم هنا تقبلى تحياتى الاحـــــــــلام

الاحلام يقول...

الاخت الكريمه ماما أمولة
شكرا لوجودك العطر وشكرا لتعليقك الراقى تقبلى تحياتى الاحـــــلام

الاحلام يقول...

الاخت الكريمه Carmen
دائما تعليقاتك تترك اثر اجابى على قلوبنا سعيد بتواجدك تقبلى تحياتى الاحـــــــلام

الاحلام يقول...

اخى الكريم مصطفى سيف
فذكر فان الذكرى تنفع المؤمنين
دائما اسعد بوجودك اخى هنا دمت بخير دائما تقبل تحياتى الاحـــــــلام

الاحلام يقول...

الاخت الكريمه zizi
ان كانت ريماس عصفورة المدونيين فانتى فاكهه المدونيين سعدت بوجودك وتعليقك
دمتى بخير تقبلى تحياتى الاحـــــــلام

الاحلام يقول...

الاخت الكريمه زينة زيدان
الشكر لكى انتى اختى لوجودك العطر هنا ولتعليقك الغالى دائما تنيرى مدونتى بتعليقاتك الجميله
تقبلى تحياتى الاحـــــــــــــلام

الاحلام يقول...

الاخت الغاليه أم
نورتينى اختى العزيزه بتعليقك الرائع سعيد بتواجدك تقبلى تحياتى الاحـــلام

الاحلام يقول...

الاخ الكريم المنشد أبو مجاهد الرنتيسي
دائما اتمنى وجودكما هنا ودائما اسعد بكما هنا
اشكركم على ان نور مدونتى زاد كثيرا بتواجدكم العطر دمت بخير دائما تقبل تحياتى الاحـــــــــــلام

هبة فاروق يقول...

بارك الله فيك يا ابو داوود وجعلها فى ميزان حسناتك ان شاء الله
تحياتى لاسرتك الكريمة

الاحلام يقول...

الاخت الكريمه هبه فاروق
والله كم اسعد برؤية تعليقك الرقيق فاتمنى الا تحرمينا منه ابدا
دمتى دائما بكل خير تقبلى تحياتى لكى وللاسره الكريمه الاحـــــــــــــلام

أخر العنقــــــود يقول...

سبحان الله.. يجيب المضطر اذا دعاه
ربنا يجعلها فى ميزانك ان شاء الله أخي الكريم

ريبال بيهس يقول...

مساء الخير الأحلام

رغم معرفتي بالقصة إلا أن تذكرها

جعلني أفكر كيف أن صفاء النية في

العمل سبب في تفريج الكربات وأننا

سجب أن نكون قريبين من الله في كل وقت

وليس وقت الشدة فقط حتى تصدق

أعمالنا ...

بارك الله فيك وجزاك الله خيراً


تحياتي

سكرتيرة جديدة يقول...

نفسي مرة اجيلك فى ول تعليقين او تلاته
بس يللا

القصه طبعا مؤثرة جدا جدا
وتخلى الوحد يفكر كويس رصيده قد ايه عشان لما يحتاج فى وقت الشده يلاقي مايبقاش مادد ايده لربنا وهو مكسوف من تقصيره

ربنا يحسن ختامنا

الاحلام يقول...

الاخت الكريمه أخر العنقــــــود
سعدت جدا بوجودك وتعليقك تقبلى تحياتى الاحـــــــــــــــــــلام

الاحلام يقول...

الاخ الكريم ريبال بيهس
اتمنى ان اكون سبب لتذكره الاشياء الجميله وليست الاشياء الحزينه
دمت بكل خير تقبل تحياتى الاحــــــلام

الاحلام يقول...

الاخت الكريمه سكرتيرة جديدة
انا طبعا اخدت على كده انك تيجى متاخره ههههههههههه لكن يلا امرنا لله
دائما السعاده تملا قلوبنا عندما نرى تعليقك الرقيق وكلمات الرائعه ادام الله عليكى نعمت السعاده
تقبلى تحياتى الاحـــــــــلام