اتشرف دائما بزيارتك فاهلا ومرحبا بكــــــــــــــــــــــم

لا تقسى عليا يا زمن ببعــــــــد اصحابى فهم شمعه يا زمن تنير ايامـــــــــــــــــــــــــــى بتمنــــــــى منهم يا زمن يكونوا بجوارى ويكونوا النور الى يضىء احــــــــــــــــــلامى بــادعوهم لمدونتى يا زمــــــــــــــــــــن ليكونوا معايا طوال اعوامـــــــــــــــــــــــــى

الأحد، 16 سبتمبر، 2012

اسلامنا العظيم ورسولنا الكريم


نتسال دائما لماذا يتم محاربة الاسلام بهذه الطريقه البشعه ؟لماذا يتم الاساءه الى رجل لو كان يعيش هذه الايام لصلح حال العالم كله ؟ رجل من اعظم من حيا على وجه هذه الارض وهذا باعتراف علماء من الغرب انه رحل ارسله الله سبحانه وتعالى كى يكون رحمه للعالمين ارسله الله سبحانه وتعالى كى يكون نورا وهدايه لكل البشر . ان دخول الجنه مرهون به فلن يدخل الجنه الامن شهد بانه لا اله الا الله وان محمد رسول الله ,,انه نبينا وحبيبنا وشفيعنا يوم القيامه فكل من شهد بان لا اله الا الله وان محمد رسول الله حقت له شفاعة حبيب قلوبنا وقرة عيـــــوننا كان رسول الله- صلى الله عليه وسلم- أكمل الناس خلقًا،
وأكرمهم أصلاً،
وأهداهم سبيلاً، 
وأرجحهم عقلاً، 
وأصدقهم قولاً وفعلاً ،
أدبه ربه – عز وجل - فأحسن تأديبه، 
ورباه فأحسن تربيته، 
وأثنى عليه - سبحانه -في كتابه الكريم فقال :
"وَإِنَّكَ لَعَلى خُلُقٍ عَظِيمٍ " 
ان رسولنا الكريم كان خلقه القراّن لا يقابل الاذى باذى ابدا 
فذات مره وقد كانت قريش تؤذيه بشده فجاءه ملك الجبال وقال له جئت بامر من الله فقل ماذا ترى لو امرتنى ان اطبق عليهم الاخشبين ( جبلان عظيمان ) لفعلت فقال لا لعله ياتى من اصلابهم من يقول لا اله اله الله ....هذه هى اخلاق من يسيؤا له دوما وذات مره وهو فى عزوه فى بلاد نجد بارض الحجاز وفى طريق العوده اذ تاتيه سنه من النوم تحت شجره فتسلل اعرابى واخد سيفه ثم توجه به الى عنقه الشريفه فاستيقظ الحبيب فقال له الاعرابى ::من يمنعنى من قتلك الان يا محمد ؟ فرد عليه بيقين وثقه الله يمنعك فاهتز الاعرابى حتى سقط السيف من يده فاخذه الحبيب ووجهة الى عنقه وقال له من يمنعك اذن منى الان فقال لا احد فتركه الحبيب بخلقه الكريمه الشريفه وعفا عنه وما كان من الاعرابى ان اعلن اسلامه ونشر الاسلام فى بلدته. ارجل مثل هذا يحارب ؟ حتى بعد وفاته فداك نفسى يا رسول الله يا من ارسلك الله لنضمن بك الجنه اشتقت اليك كما اشتقت انت الينا يا حبيب القلوب 




وما زلنا نتسال لما بالرغم من خلق الاسلام وبالرغم من طيبة المسلمين وتدينهم وخوفهم من الله لماذا يتم محاربتهم بهذه الطرق البشعه من حرق وقتل واغتصاب بكل الوسائل المرئيه والمسموعه والمخفيه لماذا ؟بالرغم من ضعفهم فى مواقفهم الا انهم يحاربون بكل الطرق الغير مشروعه الحرب على الاسلام والمسلمين من قديم الاذل وستظل حتى قيام الساعه وكل الحروب لابد ان يكون وراءها اليهود فهم من يدبروا الجرائم للمسلمين لما يكنوه من كره فى نفوسهم للمسلمين فاليهود هم من ذهبوا مع سيدنا موسى وقد رأوا ايه من ايات الله سبحانه وتعالى عندما انشق البحر بعصا موسى وعندما نجوا من فرعون بعد ان غرق فى البحر بينما هم يسيروا وجدوا بشر يعبدون النار فقالو لسيدنا موسى عليه السلام اجعل لنا اله كما لهم اله يالهم من اناس كفره لا يعترفون برب واله ابدا !!!!
نسال الله سبحانه وتعالى بحق قرأنه وتوراته وانجيله بحق انبيائه ورسله بحق الحياه والموت ان ياخذ بحق المسلمين وان ينصر الاسلام وان يجعل حياتهم جنه ويعزهم ونساله سبحانه ان يخسف كل من يريد بالاسلام والمسلمين شرا اللهم امين

السبت، 8 سبتمبر، 2012

يـــــــوم مـن عمـــــــرى



ذهبت الى منزل امها حزينه تتحدث لحالها لماذا لم يتذكر هذا العام هل حبى بدأ يقل بداخله ام اعباء الدنيا اصبحت كثيره لدرجه انه نسى هذا الموضوع , لقد كان يتذكره  وهو فى احلك الظروف وكان يسعدني كثيرا بما يفعله فى هذا اليوم  حيث كان يمتعنا بأفعاله الرائعة .
تنبهت مره واحد وجدت نفسها امام منزل امها دخلت سلمت عليها شعرت الأم بان نبرة صوتها تحمل حزنا قالت لها : ما الذى بداخلك افصحي لي فاخذت تروى لها سبب حزنها وان سببه هو نسيان زوجها ليوم عيد زواجهما مع انه لم ينساه قبل ذلك ابتسمت وهدأت من روعها وقالت لها: لعلها تكون ضغوط العمل هي ما جعله ينسى هذا العام فذكريه انتي واقضى يوما سعيدا معه ومع اولادك فقررت ان تفعلها هذه
 المره وتكون لهما مفاجاءه .

 
قضت بضع ساعات مع امها ثم تركتها وانصرفت قاصده منزلها وهى تسي قضت بضع ساعات مع امها ثم تركتها وانصرفت قاصده منزلها وهى تسير فى الطريق رأت محل الزهور الذى كان يشترى منه الورود كل عام تذكرت كيف كان يملاء المنزل بالورد الجميلة الرائعة فابتسمت ودخلت المحل واشترت ورودا رقيقه كي تهديها له كما كان يهديها كل عام.
اشترت ثم انصرفت ذاهبه الى منزلها اذ بها ترى محل الزينه امامها فقد تذكرت الكم الهائل من الزينه والذى كان موجودا كل عام وكيف كانت تدخل البهجه والسرور فى قلبيهما اصرت على ان تاتي ببعضها كي تجعل هناك وقتا رائعا ممتعا ملاؤه المرح والسعادة احضرت معها فاكهه وطعاما وكل ما يلزم لقضاء ليله جميله مع زوجها واولادها ابتهجت وشعرت بالسعادة لانها سوف تقوم بمباغته زوجها واولادها بما تفعل على ان يكون كل هذا مفاجاه لهم لتسعد وقتهم وصلت الى منزلها والسعادة ترفرف بداخلها وقلبها سعيد بالمفاجاه صعدت درجات السلم بخفه حتى لا يشعر بها اولادها وفتحت الباب بهدوء حتى تدخل تعد للمفاجاءه وعند فتح الباب اذ بالمنزل ملء بالزينة وفى اركانه اشياء جميله وبه نور خافت جميل وقبل ان تستيقظ مما هي فيه باغتها زوجها واولادها كل سنه وانت طيبه نظره فى وجوههم رأت الابتسام تملاؤها , ابتسمت وفرح قلبها لانها عرفت ان زوجها لن ينسى هذا اليوم ابدا قالت له كدت احزن لاعتقادي انك سوف تنسى هذا اليوم فابتسم وقال اياك ان يتسلل الحزن بداخلك فانا لن انسى ابدا شيء يسعدك وقامت الاولاد بالاحتفال بابويهما وقضى جميعا يوما سعيدا ملاءه الفرح والسرور