اتشرف دائما بزيارتك فاهلا ومرحبا بكــــــــــــــــــــــم

لا تقسى عليا يا زمن ببعــــــــد اصحابى فهم شمعه يا زمن تنير ايامـــــــــــــــــــــــــــى بتمنــــــــى منهم يا زمن يكونوا بجوارى ويكونوا النور الى يضىء احــــــــــــــــــلامى بــادعوهم لمدونتى يا زمــــــــــــــــــــن ليكونوا معايا طوال اعوامـــــــــــــــــــــــــى

السبت، 12 مايو، 2012

حنيـــــــــــــــن الماضـــــــــــــــــــــــــــى



عندما شاهد الصوره اهتز لها كيانه قال فى نفسه ياالله اهى حقا ؟
بعد ان نظر اليها قليلا ودار امام عينيه شريط الذكريات عندما كانت تبتسم نفس الابتسامه ووجهها يملاؤه السعاده والفرح .
هى نعم هى اتذكرها جيدا عندما كنا نلهو سويا مع اصدقائنا هى نعم من كان قلبى يملاؤه حبها هى نعم من كان يخفق لها القلب عندما يراها فيشعر بالفرح والبهجه كانت هى الانسانه الوحيده التى كنت انتظر قدومها على احر من الجمر,
فعندما كنت اراها  أشعر بفرح حقيقى اشعر بان الدنيا يملاؤها الجمال والحب عشنا مع بعضنا اجمل لحظات فى حياتنا ايام لا تنسى حتى الان حتى بعد ان انتهينا من الدراسه وسافرت انا للخارج كنت اتمنى ان اراها ,
كنت اتمنى ان تكون هى من بداخل قلبى وعندما بدا الاستقرار يدب ف حياتى , تذكرت امى اننى لم اتزوج حتى الان واقسمت ان ترسل لو صوره لاحد العرائيس بالبريد
وعندما اتانى الخطاب وفتحته لاجدها هى حبيبة الماضى ياالله على لعبة القدر !!!
 اهى هذه من رق لها قلبى اهى من تحركت لها جوارحى , بعد ان افاق من المفاجاءه امسك التليفون مسرعا اتصل بامه سالها من ارسل لكى هذه الصوره وهل هى  تعرف انكى ارسلتى الصوره لى ؟
 فكانت الاجابه بان احد صدقياتها بجوار منزلها وهى تعرف انها انسانه جميله وعلى خلق والنصيب لم ياتيها بعد,
 فاتت بصورتها بدون ان تشعر حتى ارسلها لك ظهرت السعاده على كلماته حتى شعرت بها امه ابتسمت وقالت اشعر بالرضا من خلال كلماتك انأخذ ميعادا تاتى فيه لخطبتها؟؟
 فقال لها نعم امى فانا اشعر بالراحه نحوها شعرت الام بالسعاده فاخيرا ابنها سيأتى اليها وسيتزوج اسرعت الى بيت العروس للاتفاق على ميعاد يجمعهما للخطبه ثم اتصلت بابنها فأعد العده للرجوع الى وطنه حتى يتزوج من حبيبة الماضى والذى يتمنى ان تكون شريكة حياته فى المستقبل ولكن كان السؤال الذى يشغل باله لما لم تتزوج حتى الان ؟؟
ضاع السؤال منه بين فرحته لرجوعه لوطنه وبين الحنين لمحبوبته رجع سريعا اخذ امه وذهب الى منزل حبيبته عندما رأته فرحت فرحا شديدا ابتسمت من قلبها سرتها المفاجاءه كثيرا ,
تم الاتفاق على كل شىء سريعا لم يكن هناك ما يعكر صفوهم تردد كثيرا حتى تستمر لحظه السعاده طويلا ولكنه كرر ان يبوح بسؤاله لها لماذا لم تتزوجى حتى الان؟؟
 فنظرت اليه نظرة المعاتب وقالت له كنت اعتقد انك الانسان الوحيد الذى يعرف اجابة السؤال فانت من عشت معه اجمل اللحظات واحلى الايام فى حياتى السبب هو انتظارى لك يا حبيب القلب والفؤاد وكان عندى يقين انك ستأتى لتحقق حلمى لاننى وجهت دعواتى الى الله ان ترجع لى ....
فادمعت عيناه من الفرح وقال لها لن اتركك بعد اليوم سوف افعل المستحيل كى اعوضك عن كل لحظه انتظار .......فما اجمل لحظات الوفاء