اتشرف دائما بزيارتك فاهلا ومرحبا بكــــــــــــــــــــــم

لا تقسى عليا يا زمن ببعــــــــد اصحابى فهم شمعه يا زمن تنير ايامـــــــــــــــــــــــــــى بتمنــــــــى منهم يا زمن يكونوا بجوارى ويكونوا النور الى يضىء احــــــــــــــــــلامى بــادعوهم لمدونتى يا زمــــــــــــــــــــن ليكونوا معايا طوال اعوامـــــــــــــــــــــــــى

الخميس، 25 أغسطس، 2011

الحب والمجهول


كل شىء كان على ما يرام كل شىء كان هادئا هدوء غير عادى,
لم يتوقع يوما ان يقع فى الحب او يقابله اساسا اصبح كل شىء هكذا هادئا حتى كان ذاك اليوم الذى رأها فيه, لفت نظره نعومه صوتها وهدوء طبعها بدأ يهتم برؤيتها عندما كان متواجدا فى محل الملابس الخاص به دخلت كى تتسوق بعض من ملابسها استوقفه جمال صوتها وجمالها الغير عادى شعر بوجودها من اول لحظه دخلت فيها المحل بدا يتقرب منها رويدا رويدا ,حتى وقف بجوارها استأذنها ليبيع لها احتياجاتها ..
ابتسمت ابتسامه رقيقه ولم تجب بالايجاب او الرفض بدأ يقدم لها كل ما عنده من ملابس فاخره وصل بخبرته الى ما تريد فاشترت احتياجاتها وغادرت المكان...
لكنه قال لنفسه لن اترك الفرصه تضبع منى فاستبدل لوازمها باشياء اخرى من المحل كى تعود مرة اخرى ,
وبالفعل بعد بضع ساعات كانت تقف بالمحل كى تأخذ ما اشترت وتعيد الاشياء الموجوده معها اعتذر لها بلباقه واعطاها احتياجاتها ثم دار بينهما حديث,
احس بانها هى فتاة احلامه التى كانت فى تخيلاته حتى الان , اعترف لها انه الى الان لم يجد من تشاركه احلامه احست بانه مال اليها اعجابا فبادلته الاعجاب باعجاب المتشوق للحب خرجا من المحل سويا جلسا يحتسيان كوب من الشاى فى كافتريا بجوار المحل
تحدثا كثيرا شعرا بالارتياح بينهما اتفقا على المقابله مره اخرى . بدات سلسله من المقابلات بينهما حتى اصبح كل منهما لا يطيق الحياه بدون الاخر احبا بعضهما حبا شديدا فهى كانت تصب عليه الحب والحنان لاحتياجها لحبه وعشقه وهو كان يبادلها الحب بحب اكبر منه,
حان وقت الارتباط احس انها تتهرب منه كلما قال لها سوف اذهب للاهل كى تكتمل فرحتنا بالارتباط , بدأت تماطل وتماطل حتى احس بانها لا تريد الزواج منه ,
بعد عنها بعض الايام حتى ذهبت اليه بالمحل استأذنته كى يدور بينهما حوار فخرج معها للكافتريا التى شهدت ميلاد حبهما بدات تتكلم قالت له :منذ الصغر وانا احلم بانسان يحبنى ويعشقنى كل هذا العشق شعرت بالخوف من ان تتركنى فى يوم من الايام ,
لاننى احببتك حبا شديدا وعشقت الحياة معك اخفيت عليك سرا كى لا تبتعد عنى,
سرا لو بحت به كنت سافقد هذا الحب الكبير ولا شعرت بحب مثل هذا فانا كنت احتاج مثل هذا الحب حقا لاننى كنت اتمنى ان اعيش حبا جارفا وقد عشته معك,
لقد كان ابى يقع فى ورطه بسبب دين كبير عليه وعندما رانى صاحب الدين قال لابى سامحو الدين شريطه الزواج منى فاطررت ان اتزوج منه كى انقذ ابى من كارثه كانت ستنهى حياته اما ميتا او مسجونا,
لكننى لم اشعر تجاهه باى عاطفه حتى الان وجئت انت وعوضتنى الحرمان بحب جارف جميل ممتع واتمنى الا تتركنى فى يوم من الايام .

بكى بكاءا شديدا وحزن حزنا كبيرا ووقف قائلا لها اننى لا اريد انسانه تملاء قلبى فقط بالحب بل اريد انسانه تملاء قلبى وبيتى بالحب تركها والدموع تملا عينيه حزنا على حبا ضاع منه كان يمكن ان يعيش معه حياته كلها فى سعاده لكن القدر لم ينصف قلبه فتركه مجروحا

ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
شكــــــــــــــــــــرو تقدير
الى حبيبت القلب التى جعلت قلبى يهفو بالحب والسعاده تحيه وتقدير لها نابعه من قلبى لها حيث جعلته يعيش احلى واجمل ايامه فمن هنا ارسل شكروتقدير لشخصها


الاثنين، 15 أغسطس، 2011

نافذة امل


الى اين والى متى سيتم غلق نافذتى هكذا لقد استأت من هذا العمل فنافذتى هى المنفذ الوحيد لاستنشاق الهواء النفى والذى يبهج القلب فهذه النافذه هى النافذه الوحيده التى تطل على حبيب القلب والفؤاد فلماذا اغلقها ابى هل شعر بما يشعر به قلبى ام هو السبب الذى قاله عندما سالته امى ,عندما سألته قال لها ان كميه الاتربه الموجوده بالشارع هى سبب غلق النافذه , لقد اشتقت لرؤية حبيبى فهل من حل لهذه المشكله . تمنيت ان كان حبيبى يشعر بحبى فيفعل هو شيئا يجعلنى اراه من جديد تمنيت ان انظر اليه بعينى واستعطفه حتى يشعر باننى بحاجه ماسه اليه اشعره اننى احتاج اليه واحتاج الى حبه وحنانه لو يعلم ما بداخلى لكان فعل المستحيل من اجل ان يفوز بقلبى فهو ملىء بحبه .
فجأه رأيت امى تبتسم وهى تدخل غرفتى تعالى حبيبتى كى ازينك بأجمل الثياب فقد حان الوقت ان تغادرى هذا البيت الى بيت الزوجيه . لقد اتى رجل كى يطلب الزواج منك ونود ان تتعرفى عليه قبل اتمام الاتفاق فهيا بنا نذهب اليه كى تتعرفى عليه , هنا شعرت بحزن كبير فى قلبها ارجوكى امى انا لا اريد الزواج الان. ابتسمت امها وقالت لها تمهلى صغيرتى فكل فتاه مصيرها لبيت زوجها.هيا نخرج كى نرى العريس ثم بعد ذلك نفكر جيدا قبل ان تتخذى اى قرار, بدأت ترضى بقرار امها ولكن فاض الدمع من عينيها التى لا تفارق نظراتها نافذتها كأنها تتوسل اليها ان ترسل لحبيبها كى ينقذها من هذا الموقف الصعب فهى الوحيده الشاهده على حبها , انتهت من ارتداء ملابسها وامها تمسك بيدها وعيناها مازالت لا تفارق نافذتها. خرجت مع امها ودموعها ما زالت على وجنتيها ونظرت من بعيد على عريسها المنتظر فرأته لم تصدق نفسها نعم هو حبيبها الساكن فى قلبها والتى كانت تتمنى ان يربطهما الحب حتى اخر العمر. ياالهى الهذا الحد انت عظيم كبير احبك ربى حبا كبيرا لقد استبدلت قطرات الدمع الحزينه بقطرات دمع اخرى غايه فى الفرح والسرور, لن استطيع ان اتمالك نفسى من الفرحه فها انا ذا لا احتاج الى نافذتى فحبيبى جائنى من بابى هنا نظر اليها اباها وقطع حبل افكارها بابتسامة رضا جميله وكأنه يقول لها اننى احسست بما فى داخلك فاغلقت النافذه كى ياتى حبيبك من الباب

الخميس، 4 أغسطس، 2011

لحظات حـــــــــــــــــــــــب

استوقفتنى بعد سنين عجاف بالعاطفه فلقد نسيت دقات القلب وهمساته ففى دنيا العمل الجاد تنسى كل شىء حتى القلب استوقفتنى بنظرات عينها الساحره فلون عينها لا يشبه لون اى عين فى الوجود فنظراتها تسحر العالم استوقفتنى برقة كلماتها فكلماتها تدخل القلب و تسكن فيه فجمال الكلمات جعل القلب سابحا فى بحر الحنان استوقفتنى بعذوبه صوتها فصوتها مثل اصوات العصافير فهو يشدو عندما تتكلم فصوتها يحرك خلايا المخ وشرايين القلب استوقفتنى بحنانها فحنانها الدافىء يجعل الدنيا رائعه من حولى يجعلنى اشعر بالسعاده ويعطينى الاحساس بان اجعل كل من حولى سعيد استوقفتنى بحبها فهى تحب بكل كيانها تحب بكل احاسيسها ووجدانها تحب بكل معنى للكلمه فعندما اشعرتنى بحبها جعلتنى احب الدنيا احب الجمال احب العطاء فهى تسقينى من بحر حبها العطف والحنان والرقه وتعطينى الامن والامان لقد وهبت لى قلبها بكل ما فيه كى يهب لى باقه من الحنان الذى كنت احتاجه ولهذا وهبت لها كل ما املك وهبت لها قلبى وحدها تفعل فيه ما تشاء وهبت لها حبى كى يعطيها السعاده والامان وهبت لها كل ما املك كى اسعد قلبها كما وهبت لى السعاده فهل سأوفيها قدرها ام حبى سيكون اقل القليل ممن اعطتنى هى فكل امنياتى تصبو فى ان اجعلها سعيده كما جعلتنى سعيد